Accessibility links

logo-print

ميليباند يقول إن على جميع الأطراف اللبنانية احترام العملية الديموقراطية


قال وزير الخارجية البريطانية ديفيد ميليباند في مؤتمر صحافي عقده في مطار بيروت قبل مغادرته لبنان الأربعاء، إن العام المقبل سيكون عاما مهما جدا وعام التغيير على الصعيد العالمي.

وأضاف إثر اجتماعه مع الرئيس اللبناني ميشال سليمان ورئيس الوزراء فؤاد السنيورة، إن العام المقبل سيشهد تولي رئيس أميركي جديد مقاليد الحكم ، وتشكيل حكومة إسرائيلية جديدة ، وانتخابات في كل من لبنان وإيران.

وقال ميليباند إن السلام والاستقرار لن يتحققا في العالم إذا لم يكن هناك أمن واستقرار في الشرق الأوسط وأمن واستقرار في لبنان.

وتابع يقول إنه عندما لا يعود لبنان ضحية لصراعات الآخرين، تصبح هناك فرصة فعلية للسلام الدائم في الشرق الأوسط. وأوضح ميليباند أن العالم يريد من كل الأطراف في لبنان احترام العملية الديمقراطية والتأكد من أن القرارات المتعلقة بمصير لبنان ستنفذ.

وردا على سؤال حول اعتبار الحكومة البريطانية حزب الله اللبناني منظمة إرهابية، قال ميليباند إن بريطانيا تعتبر الجناح العسكري في الحزب منظمة ارهابية وليس الجناح السياسي الممثل في الحكومة. وأضاف أن هذا التمييز ضروري لأن الذين يستخدمون العنف لغايات سياسية لا يمكنهم أن يتوقعوا دعما من المجتمع الدولي.

وكان الوزير البريطاني قد أعلن في أعقاب لقاء مع النائب سعد الحريري مساء الثلاثاء أن بلاده تواصل دعم المحكمة الدولية التي شكلتها الأمم المتحدة لمحاكمة المتهمين باغتيال رفيق الحريري.

هذا وكان ميليباند قد زار سوريا الثلاثاء ضمن جولة في الشرق الأوسط شملت أيضا اسرائيل والأراضي الفلسطينية.
XS
SM
MD
LG