Accessibility links

البيت الأبيض يجري مشاورات مع مجلس الأمن حول القرصنة البحرية الصومالية وسبل منعها


أعلن البيت الأبيض الأربعاء أن مسؤوليين من إدارة الرئيس بوش يجرون مشاورات مع أعضاء في مجلس الأمن الدولي للبحث في سبل مكافحة ومنع الهجمات المتزايدة من قبل القراصنة الصوماليين في شرق إفريقيا. وقالت المتحدثة باسم البيت الأبيض دانا بيرينو في لقاء مع الصحافيين إن خبراء أميركيين متخصصين قد اطلعوا الرئيس جورج بوش على تفاصيل مشكلة القرصنة المتفاقمة بالقرب من السواحل الصومالية، مضيفة أن ضمان أمن وسلامة أطقم السفن يشكل أهمية قصوى في التعامل مع قضايا القرصنة ومنعها.وأوضحت بيرينو أن مشكلة القرصنة معقدة للغاية نظرا لوجود العديد من القوانين الدولية التي تؤثر على جهود التعامل معها. وتابعت: "القرصنة في أعالي البحار التي استمرت لمئات الأعوام أصبحت أكثر خطورة حاليا في ظل امتلاك القراصنة لأسلحة كثيرة ".وأشارت بيرينو إلى جهود أميركية تستهدف إعادة ناقلة النفط السعودية العملاقة "سيريوس ستار" التي اختطفها القراصنة الصوماليين مؤخرا والمساعدة في تأمين طاقمها والعمل مع شركاء أميركا الدوليين للقضاء على مشكلة القرصنة بشكل نهائي.ويحتجز القراصنة الناقلة السعودية وطاقمها في ميناء صومالي منذ السبت الماضي وعلى متنها حمولة من النفط الخام بقيمة 100 مليون دولار بالإضافة إلى سفينة صيد تايلاندية وحاملة بضائع يونانية متجهة إلى إيران، على الرغم من إعلان البحرية الهندية إغراقها لسفينة متواجدة في خليج عدن يشتبه في أنها السفينة الرئيسية للقراصنة ومطاردة قاربين آخرين في المنطقة.
وأدى تزايد جرائم القرصنة قبالة الصومال هذا العام إلى زيادة تكاليف التأمين، كما دفع بعض شركات الشحن إلى تحويل مسار سفنها إلى جنوب إفريقيا، كما أدى إلى رد عسكري لم يسبق له مثيل من حلف شمال الأطلسي والاتحاد الأوروبي.
XS
SM
MD
LG