Accessibility links

الصدريون يدعون البرلمان إلى رفض الاتفاقية


أثارت مواقف الكتل النيابية حول الاتفاقية الأمنية بين بغداد وواشنطن العديد من التساؤلات في الشارع العراقي، ولاسيما موقف الكتلة الصدرية التي سبق أن طالبت بجدولة انسحاب القوات الأميركية من العراق.

وكان نائب التيار الصدري فلاح حسن شنشل قد قال في حديث سابق لـ "راديو سوا": "سبق أن قدمنا مشروع قرار إلى مجلس النواب وبتوقيع 150 عضوا لوضع آلية لتنفيذ مطالبهم بوضع جدولة زمنية لخروج القوات الأميركية".

ومع طرح الاتفاقية أمام مجلس النواب، أشار النائب نصار الربيعي عن الكتلة ذاتها إلى أن دائرة الرفض للمصادقة على الاتفاقية تتسع، على حد قوله: "مساحة رفض الاتفاقية تتسع يوما بعد آخر، وكذلك ألاحظ أن المؤيد لإبرامها يؤيدها بحذر وحياء، حتى أنه يخجل من التصويت".

ودعت مها الدوري عضو الكتلة الصدرية، مجلس النواب إلى رفض المصادقة، موضحة قولها: "على مجلس النواب رفض الاتفاقية نظرا لتهميش دوره في عملية التفاوض".

أما النائب الآخر عن الكتلة حسن الربيعي فاستبعد حاجة العراق إلى إبرام اتفاقية مع الولايات المتحدة: "نعترض على الأصل وليس على الآليات، ولا حاجة لإبرام الاتفاقية".
إلى ذلك هدد زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر باستهداف القوات الأميركية بعمليات مسلحة في حال توقيع الاتفاقية بين العراق والولايات المتحدة.

التفاصيل من مراسل "راديو سوا" في بغداد علاء حسن:
XS
SM
MD
LG