Accessibility links

بيل كلينتون يوافق على الكشف عن نشاطاته الخيرية والتجارية في حال تعيين زوجته وزيرة للخارجية


نقلت صحيفة وول ستريت جورنال عن مصادر مقربة من آل كلينتون قولهم إن الرئيس السابق بيل كلينتون وافق على جميع الشروط التي وضعها فريق نقل السلطة لإدارة الرئيس المنتخب باراك أوباما لإزالة احتمالات التضارب في المصالح في حال تم تعيين هيلاري كلينتون وزيرة للخارجية.

فقد عرض بيل كلينتون إخضاع نشاطاته للتدقيق من أجل التحقق من مراعاتها الأصول الأخلاقية والكشف عن مقدمي الأموال لمؤسسته في حال عينت زوجته هيلاري وزيرة للخارجية.

وتجري محادثات منذ الاثنين الماضي بين مستشاري الرئيس المنتخب باراك أوباما والزوج الرئاسي السابق في محاولة لمعالجة المخاوف من إمكانية قيام تضارب في المصالح في حال تم إسناد حقيبة الخارجية في الإدارة الأميركية المقبلة إلى هيلاري كلينتون.

وبموجب مسودة اتفاق، فإن بيل كلينتون وافق على إعلان أسماء جميع المانحين الجدد الذين سيقدمون أموالا لمؤسسته William J. Clinton Foundation وكذلك أسماء جميع المانحين الكبار في الماضي.

كما أضافت الصحيفة استنادا إلى مصدر لم تكشف هويته أن الرئيس السابق مستعد للزوم الشفافية بالقدر الذي يريده فريق أوباما.

والتقى أوباما السيدة الأولى السابقة الأسبوع الماضي في شيكاغو ولم ينف أي منهما فيما بعد التكهنات المتزايدة التي تسري بشأن اختيارها وزيرة للخارجية.

ومن النقاط الرئيسية التي يثيرها اختيار منافسة أوباما سابقا في السباق للفوز بالترشيح الديموقراطي للبيت الأبيض، مسألة النفوذ الذي قد يمارسه الرئيس السابق ضمن إدارة أوباما وإن كانت شبكة علاقاته الواسعة وشخصيته القوية سيساعدان زوجته في عملها أو سيعقدان مهامها.
XS
SM
MD
LG