Accessibility links

logo-print

أربيل تستقبل رفات 150 من ضحايا عمليات الأنفال


وصلت رفات 150 من ضحايا عمليات الأنفال، قادمة من النجف، إلى مدينة أربيل حيث جرت مراسم خاصة لاستقبالها بحضور ذوي الضحايا وكبار المسؤولين في إقليم كردستان.

وقال مسعود البارزاني رئيس حكومة إقليم كردستان في كلمة له أن نقل الرفات من النجف الى أربيل دليل على المظلومية المشتركة لأبناء الإقليم وأبناء الجنوب، مقدما الشكر لكل من ساهم في إعادة الرفات من مسؤولي وأهالي النجف، على حد تعبيره:

"إن دل هذا على شيء فإنما يدل على مظلوميتنا المشتركة على مدى التأريخ، وقد جسد هذا التصرف من قبل إخواننا في النجف الأشرف عمق العلاقة التأريخية بين أبناء كردستان وأبناء الجنوب".

وانتقد البارزاني كل من يحاول تعكير الأخوة العربية الكردية من أجل الحصول على عدد من أصوات الناخبين في الانتخابات المقبلة، وقال:

"الذين يحاولون إعادة عمليات الأنفال في كردستان أو بأي شكل من الأشكال، ويحاولون تأزيم الوضع في كردستان، عليهم أن يعلموا جيداً أن وضع العراق مرتبط بوضع كردستان، وأن مشروع كردستان جزء من مشروع العراق، ونحن شركاء في هذه الحكومة".

وانتهت المراسم بوضع أكاليل من الزهور على رفات الضحيا الـــ150 من قبل الحضور من ممثلي السفارات والقنصليات في العراق والقوات الأميركية وكوريا الجنوبية والمسؤولين في الإقليم.

يذكر أن الرفات سيتم دفنها في مدينة كلار بالسليمانية، حيث دلت المعلومات بعد أن قامت الجهات المعنية بفحوصات الحمض النووي لتوثيق هوياتهم أنهم من أهالي هذه البلدة التي تعرضت لعمليات الأنفال عام 1988 من قبال نظام صدام حسين.

لتفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" في دهوك خوشناف جميل:
XS
SM
MD
LG