Accessibility links

logo-print

البرلمان يناقش الاتفاقية والتوافق تقترح ملحقا يتضمن مطالب الرافضين لها


ناقش مجلس النواب اليوم القراءة الثانية لكل من اتفاقية سحب القوات الأميركية من العراق، ومشروع قانون المصادقة على الاتفاقيات والمعاهدات الدولية في وقت أعلنت فيه جبهة التوافق عن مشروع لتضمين الاتفاقية ملحقا يتضمن مطالب الكتل الرافضة لها.

وأوضح النائب عن الائتلاف فالح الفياض أن القراءة الثانية للاتفاقية الأمنية ستستمر إلى يوم السبت المقبل، نافيا وجود اتفاق نهائي يوجب التصويت على الاتفاقية الأمنية بعد إقرار قانون المصادقة على الاتفاقيات الدولية.

وأضاف قوله: "اقترحت الكتلة الصدرية وبعض الكتل المتضامنة ومجموعة من أعضاء مجلس النواب أنه يجب عدم المصادقة على الاتفاقية إلا بعد إقرار قانون المصادقة على الاتفاقيات والمعاهدات الدولية، وهذا الأمر لم يتم حسمه لحد الآن".

في غضون ذلك استبعد النائب عن التحالف الكردستاني أحمد أنور التصويت على اتفاقية سحب القوات الأميركية بعد أربعة أيام من انتهاء القراءة الثانية كما يقتضي النظام الداخلي، لافتا إلى أن إقرار قانون المصادقة على الاتفاقيات الدولية يتطلب موافقة ثلثي أعضاء مجلس النواب، وقال:

"لا استطيع أن أجزم أنه نستطيع بعد انتهاء القراءة الثانية السبت أو الأحد أن نصوت على الاتفاقية الخميس أو الجمعة لأنه اليوم صار هناك شبه اتفاق على أن هذه المسألة مسألة مهمة جدا ويجب أن يكون عليها شبه إجماع وطني".

من جهته أعلن النائب عن التوافق نور الدين الحيالي عن مشروع تقدمت به التوافق لتضمين الاتفاقية الأمنية بين العراق والولايات المتحدة ملحقا يتضمن مطالب الكتل النيابية بشأن الاتفاقية نافيا في الوقت نفسه مقاطعة التوافق لجلسات مناقشة الاتفاقية، مشيرا بالقول:

"نحن في جبهة التوافق قدمنا مشروع ملحق، ويكون جزءا من الاتفاقية ويكون له نفس قوة الإلزام، ويصوت عليه في مجلس النواب إذا تم الاتفاق مع كافة الكتل على قواسم مشتركة تحقق بناء الدولة العراقية بشكل سليم وتحقق مطالب كافة الكتل التي تشاركنا في هذا الرأي".

إلى ذلك قرر مجلس النواب تشكيل لجنة للتحقيق في أحداث جلسة البرلمان ليوم أمس الأربعاء، والتي كانت قد شهدت جوا صاخبا نجم عن اعتراض عدد من النواب على القراءة الثانية للاتفاقية الأمنية، ما دفع برئيس البرلمان إلى رفع الجلسة.

التفاصيل من مراسل "راديو سوا" في بغداد عمر حمادي:
XS
SM
MD
LG