Accessibility links

logo-print

محكمة أميركية توجه إلى السوري منذر الكسار تهمة تهريب الأسلحة والتآمر لاستهداف أميركيين


قالت مصادر قضائية أميركية إن محكمة فدرالية وجهت يوم الخميس تهمة التآمر وتهريب السلاح لمصلحة منظمة إرهابية في أميركا الوسطى إلى المواطن السوري الجنسية منذر الكسار الذي تم ترحيله من اسبانيا إلى الولايات المتحدة في يونيو/حزيران 2008.

وأوضح بيان صادر من المدعي العام الأميركي مايكل غارسيا أن القضاء الأميركي يتهم الكسار البالغ من العمر 63 عاما وشريكه لويس فيليبي مورينو بالتآمر لتقديم مساعدة ووسائل مادية إلى منظمة إرهابية لقتل مواطنين ومسؤولين أميركيين ولحيازة واستخدام أسلحة مضادة للطيران، إضافة إلى تهم اخرى تتعلق بعمليات غسل أموال.

وتقول السلطات الأميركية إن الكسار باع بين 2006 ومايو/أيار 2007 العديد من الأسلحة وأنظمة صواريخ ارض-جو وآلاف الذخائر لمنظمة تدعى القوات المسلحة الثورية في كولومبيا "فارك،" وهي منظمة مدرجة في اللائحة الأميركية للمنظمات الإرهابية.

وبهذا الاتهام، يتعرض الكسار لعقوبة السجن لمدة طويلة، غير انه لن يحكم عليه بالسجن المؤبد بموجب شروط التسليم التي تم التفاوض بشأنها بين اسبانيا والولايات المتحدة.

وادفع الكسار عن براءته خلال أول مثول له أمام المحكمة في يونيو/حزيران الماضي قائلا إن ما قام به هو عملية بيع سلاح قانونية لغواتيمالا.

واتهم الكسار 1992 بتزويد أسلحة إلى مجموعة إرهابية احتجزت في عام 1985 السفينة اكيلي لاورو وقتلت راكبا يهوديا أميركيا معاقا هو ليون كلينغوفير ورميت جثته في البحر.

وبرأت المحكمة الكسار بعد محاكمة استمرت ثلاث سنوات.
XS
SM
MD
LG