Accessibility links

logo-print

الشرطة العراقية تنشر قناصة وتغلق شوارع في بغداد استعدادا لمظاهرة احتجاجية ضد الاتفاقية الامنية


نشرت الشرطة العراقية اليوم الجمعة قناصة على أسطح مباني في العاصمة العراقية بغداد وأغلقت عددا من الشوارع استعدادا لمظاهرة ينظمها أتباع رجل الدين الشيعي مقتدى الصدر احتجاجا على الاتفاقية الأمنية التي وقعتها حكومة بغداد مع واشنطن والتي تسمح للقوات الأميركية بالبقاء ثلاث سنوات أخرى في العراق.

واغلق العشرات من الجنود العراقيين ومعهم كلاب مدربة وعربات مدرعة شارع السعدون الذي يخترق قلب العاصمة قبل المظاهرة التي من المزمع انطلاقها بعد صلاة الجمعة.

ووصل بضع مئات من المتظاهرين مبكرين وأخذوا يرددون شعارات تندد بالوجود الأميركي وهم يلوحون باعلام العراق ويحملون صور الصدر.

ووقعت حكومة رئيس وزراء العراقي نوري المالكي الاتفاقية الأمنية في وقت سابق من الأسبوع، ومن المتوقع أن يصوت عليها مجلس النواب الأسبوع المقبل قبل أن ينفض في عطلة. وترفض الكتلة الصدرية في مجلس النواب الاتفاقية برمتها كما أبدت كتل أخرى تحفظات عليها.

وقال حازم الاعرجي وهو مساعد كبير للصدر إن اليوم هو يوم وحدة العراق بين العرب والأكراد وكل طوائف العراقية لرفض الاتفاقية الأمنية. وأضاف أن كل هؤلاء الناس جاءوا ليثبتوا أن الاتفاقية الأمنية لا قيمة لها.

وكان المالكي قد قال يوم الخميس إن الاتفاقية الأمنية هي أفضل خيار لدى العراق لاستعادة السيادة وان منتقديها يقدمون طلبات غير واقعية.

وتنص الاتفاقية على انسحاب الجنود الأميركيين من شوارع المدن العرقية بحلول منتصف العام المقبل وانسحاب القوات الأميركية وقوامها نحو 150 ألف جندي من العراق بحلول نهاية عام 2011، كما تنص على ضرورة حصولها على أمر من السلطات العراقية لاعتقال أي شخص وان يخضع المتعاقدون الأميركيون للقانون العراقي.

ويشار إلى أن الحكومة الأميركية قد أعلنت يوم أمس الخميس في بيان صدر عنها إنها أبلغت 172 شركة أمنية تعمل في العراق بأنها ستفقد حصانتها من القضاء العراقي اعتبارا من يناير/كانون الثاني المقبل، طبقا للاتفاقية الأمنية بين بغداد وواشنطن.
XS
SM
MD
LG