Accessibility links

logo-print

ايران تعدم مواطنا بتهمة التجسس لحساب اسرائيل والمشاركة في تخريب منشآت أبحاث ايرانية


اعلنت ايران السبت انها اعدمت شنقا احد مواطنيها كان صدر بحقه في حزيران/يونيو حكما بالاعدام بتهمة التجسس لحساب اسرائيل، معلنة ان معركة الاستخبارات ازدادت خطورة مع اسرائيل.

واوردت وكالة الانباء الطلابية الايرانية ان "المدير العام لوزارة الاستخبارات المكلف مكافحة التجسس اعلن شنق علي اشطري الذي حكم عليه بالاعدام في يونيو/حزيران بتهمة التجسس لحساب النظام الصهيوني".

واضاف المسؤول ان اشطري "تجسس لحساب الموساد على مدى ثلاث سنوات". كذلك اعلن اعتقال "اربعة ارهابيين يحملون اسلحة اسرائيلية" اخيرا على الحدود مع كردستان العراق موضحا انهم "كانوا يريدون اغتيال عدد من الاشخاص في ايران". وحذر من "محاولات اختراق" تقوم بها اجهزة الاستخبارات الاسرائيلية "من خلال شبكات الاتصالات ولا سيما الانترنت".

وقال المسؤول "اننا نسعى لتحقيق هدف محدد من خلال اعلان شنق علي اشطري. اننا بصورة عامة لا نشنق جميع الجواسيس وحين نشنق احدهم فلا نعلن ذلك بالضرورة"، مضيفا ان "معركة الاستخبارات ازدادت خطورة". وكانت محكمة ثورية حكمت بالاعدام في حزيران/يونيو الماضي على اشطري البالغ من العمر 45 عاما والذي اعتقل في فبراير/شباط2007 .

واوضحت طهران انه شارك في عمليات تخريب استهدفت منشآت ايرانية للابحاث، ولا سيما في قطاع الطاقة النووية. وافاد مدير مكافحة التجسس في يونيو/حزيران ان اشطري نجح في زرع "تجهيزات في بعض المؤسسات" مستفيدا من "الثقة التي تمنحه اياها المنظمة الايرانية للطاقة الذرية وهيئات دفاعية".

وقال المسؤول ان "بعض مشاريع الابحاث التي قمنا بها فشلت بسبب امدادها بهذه التجهيزات وفي بعض الاحيان كان الفشل كبيرا لا يمكن اصلاحه". وصرح مسؤول البرنامج الذري الايراني غلام رضا اغازاده في يناير/ كانون الثاني 2007 بانه تم التلاعب بتجهيزات كهربائية مستوردة من تركيا وتسببت عام 2006 بتعطيل خمسين جهاز طرد مركزي لتخصيب اليورانيوم بشكل نهائي في محطة ناتنز .

وكان اشطري اعلن خلال محاكمته في يونيو/حزيران انه يدير شركة متخصصة في الاتصالات الآمنة تعمل بين طهران ودبي لحساب زبائن خاصين في ايران، وفق ما اوردت وكالة فارس.

XS
SM
MD
LG