Accessibility links

إقليم اندونيسي يبحث زرع رقائق الكترونية لرصد تحركات المصابين بالايدز


قال مسؤول في حكومة إقليم بابوا الاندونيسي يوم السبت إن برلمان الإقليم يستعد لتمرير قانون داخلي يلزم بعض المصابين بمرض الايدز أو الحاملين لفيروس HIVالمسبب له بزرع رقائق الكترونية في أجسادهم في محاولة للحيلولة دون إصابة الآخرين بالمرض.

وقال المشرع جون مانانغسانغ انه بموجب القانون الفرعي الذي احدث حالة من الغضب بين ناشطي حقوق الإنسان فان المرضى الذين اظهروا سلوكا جنسيا نشطا قد تزرع لهم رقائق الكترونية لمراقبة نشاطهم.

وأضاف مانانغسانغ أن القانون يشتمل على زرع رقائق الكترونية في جسد المصابين بالمرض لترصد السلطات التي ستستقبل إشارات هذه الرقائق تحركاتهم.

وقال مانانغسانغ إن السلطات ستفرض عقوبات على المصابين بالايدز في حالة نقلهم للمرض إلى شخص آخر.

وقال مانانغسانغ إنه من المتوقع أن يقدم البرلمان المحلي التشريع المثير للجدل في بابوا التي تقع في أقصى الطرف الشرقي لاندونيسيا بنهاية هذا الشهر.

وذكرت صحيفة جاكرتا بوست في عددها الصادر اليوم السبت عن اللجنة الوطنية للايدز في بابوا قولها إن القانون من شأنه انتهاك حقوق الإنسان.

وطبقا لدراسة حكومية في 2007 فان عدد المصابين بالايدز أو الحاملين للفيروس المسبب له لكل 100 ألف في بابوا تزيد 20 مرة تقريبا عن معدل الإصابة في اندونيسيا.

ويعزى ارتفاع معدلات المرض في الإقليم إلى الاتصال الجنسي غير الشرعي الذي يعد من الطقوس المتبعة لدى بعض قبائل الإقليم يجري خلاله تبادل الزوجات بالإضافة إلى ضعف التوعية بشأن الايدز ونقص العوازل الطبية.
XS
SM
MD
LG