Accessibility links

وزيرا المالية والتخطيط يحذران من مغبة عدم إبرام الاتفاقية الأمنية


حذر وزيرا المالية بيان جبر الزبيدي والتخطيط علي بابان من مغبة عدم إبرام الاتفاقية الأمنية، مشددَين على أن عدم التوقيع سيؤدي إلى ظهور مشاكل أمنية قد تـُلحق الضرر بنمو الاقتصاد العراقي.

ولفت الزبيدي إلى أن توفير الحماية للأرصدة العراقية في الخارج سوف يحتاج إلى قرار جديد من مجلس الأمن الدّولي في حال جرى تمرير الاتفاقية الأمنية.

وأكد وزير التخطيط علي بابان أن واشنطن تعهدت بموجب الاتفاقية الأمنية بإخراج العراق من الفصل السابع الخاص بآلية دفع التعويضات للمتضررين من غزو نظام صدام للكويت.

وأضاف في حديث مع "راديو سوا": " أعتقد أن الاتفاقية ستؤول إلى إخراج العراق من الفصل السابع لكن الولايات المتحدة تعهدت بموجب هذه الاتفاقية وتعهد رئيسها، وأنا أقصد أي رئيس في البيت الأبيض سواء كان الرئيس جورج بوش أو الرئيس باراك أوباما، لأنه اتفاق بين دولتين وليس تعهد بين رئيسين، تعهدت بحماية المال العراقي وبذل كل الجهود الممكنة لمنع مصادرة أو تجميد أي من الأموال العراقية والتي هناك دعاوى باطلة في أغلب الأحيان تحاول الحصول على أموال من العراق على ضوء حجج واهية":
XS
SM
MD
LG