Accessibility links

logo-print

تدهور الوضع في غينيا بيساو إثر مهاجمة منزل رئيس البلاد وسقوط عدد من الجرحى


نجا رئيس غينيا بيساو من الهجوم الذي شنه بعض الجنود المتمردين من جيش بلاده على مقر إقامته.
وقال مصدر في وزارة الداخلية إن مجموعة من العسكريين شنت هجوما على الشرطة المكلفة بحماية الرئيس ما لبث أن تحول إلى اشتباك أسفر عن مقتل أحد المهاجمين وسقوط عدد من جنود الحراسة.

وقد وصف شولا عمر ريجي ممثل الأمين العام للأمم المتحدة في غينيا بيساو الحادث قائلا: "لم أستطع النوم الليلة الماضية، وجميعنا يساورنا القلق البالغ بشأن الرئيس جوا بيرناندو فييرا وأسرته. وموقف الأمم المتحدة واضح في هذا الصدد: فنحن لا نقبل أي تدخل عسكري من أي نوع".

وكانت الرئاسة السنغالية قد أفادت في وقت سابق بأن جنودا أطلقوا النار صباح الأحد في غينيا بيساو على منزل الرئيس الذي اتصل بنظيره السنغالي عبدالله واد، مشيرا إلى احتمال وقوع "تمرد".

وعبر رئيس مفوضية الاتحاد الافريقي جان بينغ في بيان عن قلقه العميق إثر تدهور الوضع في غينيا بيساو حيث ينتظر إعلان نتائج الانتخابات التشريعية. وأكد البيان أن بينغ يتابع بقلق عميق الأنباء التي تشير إلى تدهور الوضع في بيساو.
XS
SM
MD
LG