Accessibility links

ميلباند يبحث في أبوظبي الاثنين إمكانية تكثيف الضغوط على إيران بشأن برنامجها النووي


يبحث وزير الخارجية البريطاني ديفيد ميليباند الاثنين في دول الخليج العربية إمكانية تكثيف الضغوط على إيران بشأن برنامجها النووي وذلك من خلال فرض قيود مالية وتشديد الرقابة على الصادرات.

وقالت مصادر بريطانية إن ميليباند سيركز في خطاب يلقيه في ابوظبي بدولة الإمارات العربية المتحدة على احتمالات حصول إيران على السلاح النووي الذي سيشكل التهديد الأكثر مباشرة لاستقرار منطقة الشرق الأوسط.

ووفقا لما جاء في نسخة وزعت لنص كلمته أكد ميليباند أن بريطانيا حريصة على العمل مع دول الخليج بشأن التعامل مع القضية النووية الإيرانية.

ويدعو ميليباند أمام مؤتمر يستضيفه مركز الإمارات للدراسات الإستراتيجية والأبحاث دول الخليج إلى تقديم حوافز مهمة من اجل التعاون الاقتصادي لدعم العلاقات الاقتصادية بشرط التزام إيران باللوائح .

ويشدد في نفس الوقت على تشديد الرقابة على الصادرات التي قد تدعم عملية تطوير الأسلحة النووية.

ويقول في خطابه إن هناك الكثير الذي تستطيع الدول العربية القيام به لمواجهة ادعاءات طهران بأن سعيها من اجل المزيد من النفوذ وبشأن برنامجها النووي يحظى بدعم ضمني في جميع أنحاء المنطقة. تجدر الإشارة إلى مجلس الأمن الدولي قد فرض ثلاث حزم من العقوبات على إيران بسبب رفضها وقف أنشطة تخصيب اليورانيوم التي يخشى الغرب أن يكون الهدف منها هو صنع قنبلة نووية.

XS
SM
MD
LG