Accessibility links

نواب يؤكدون صعوبة التكهن بمصير الاتفاقية مع قرب موعد التصويت بشأنها


ما زال الغموض يكتنف مصير الاتفاقية الأمنية المزمع إبرامها مع واشنطن في ظل إصرار بعض الكتل النيابية على رفضها للاتفاقية مع قرب موعد التصويت بشأنها في مجلس النواب يوم الأربعاء القادم.

هذا ما أكده النائب عن حزب الفضيلة الإسلامي عمار طعمة في حديث مع "راديو سوا": "من الصعب استجلاء الموقف النهائي لمجلس النواب لأن هناك كتلا عديدة تتبنى الاعتراض والتحفظ والنقد لمضامين الاتفاقية".

وأشار النائب عن الائتلاف خالد الأسدي إلى حصول انقسام داخل مجلس النواب حول الاتفاقية، وقال: "التحالف الكردستاني وبعض كيانات الائتلاف وأطراف من جبهة التوافق، فضلا عن الحزب الشيوعي، أعلنت تأييدها لإبرام الاتفاقية، والقوى الرافضة، تتمثل بالتيار الصدري والقائمة العراقية بزعامة أياد علاوي".

أما النائب عن التحالف الكردستاني سامي الأتروشي، فأكد وجود مخاوف لدى بعض القوى العراقية من احتمال انفراد رئيس الوزراء بإصدار القرارات بعد إبرام الاتفاقية، موضحا قوله: "أبدت بعض القوى مخاوفها من إبرام الاتفاقية لأنها باعتقادهم ستمنح رئيس الوزراء المزيد من القوة مما يجعله منفردا بإصدار القرارات من دون الرجوع إلى آراء الآخرين".

وأعرب النائب عن الائتلاف عباس البياتي عن تفاؤله بإمكانية تصويت مجلس النواب لصالح الاتفاقية، مشيرا قوله: "نحن متفائلون بأن الاتفاقية ستمرر بأغلبية مريحة وبتصويت 130-140 نائبا".

إلى ذلك أكدت أوساط نيابية أهمية تحقيق الإجماع الوطني في رفض أو قبول إبرام الاتفاقية مع واشنطن.

التفاصيل من مراسل "راديو سوا" في بغداد علاء حسن:
XS
SM
MD
LG