Accessibility links

الحكومة الأميركية تتهم مسؤولين عن جمعية الأرض المقدسة بدعم المتطرفين الفلسطينيين


اتهم خمسة مسؤولين في منظمة غير حكومية اسلامية كان مقرها في الولايات المتحدة، الاثنين بدعم المتطرفين الفلسطينيين في حركة حماس وذلك في اطار اكبر قضية لتمويل الارهاب ينظر فيها القضاء في الولايات المتحدة.
وجاء هذا القرار للمحكمة بعد تأجيل الدعوة العام الماضي لعيب في إجراءات محاكمة هذه المنظمة، جمعية الارض المقدسة، التي كان مقرها في ولاية تكساس والتي أوقفت نشاطاتها منذ ذلك الوقت. وقد اتهمت المؤسسة بتمويل حركة حماس بحدود 12 مليون دولار.

ووجهت إلى المسؤولين الخمسة ما مجموعه 108 تهم تبدأ بتقديم دعم مادي للارهابيين وصولا إلى الفساد ومرورا بتبييض أموال.

وكانت جمعية الارض المقدسة احدى الجمعيات التي أرغمتها السلطات الأميركية على وقف نشاطاتها بعد اعتداءات 11 سبتمبر/أيلول بسبب شكوك حول تمويلها متطرفين اسلاميين مما اعتبر انتصارا لادارة بوش في حربها على الارهاب.

وقررت وزارة العدل الاميركية في تشرين الاول/اكتوبر 2007 اعادة محاكمة المسؤولين الخمسة في الجمعية بعد ان فشل القضاة في مرحلة أولى الاتفاق على الاحكام الواجب اصدارها حيال حوالى 200 تهمة.
وقدمت الحكومة الأميركية عناصر كي تثبت أن الجمعية التي أنشئت نهاية الثمانينات تهدف إلى جمع هبات من الأميركيين المسلمين الاغنياء من أجل تقديم دعم مالي لحركة حماس الفلسطينية الاسلامية التي كانت أنشئت حديثا في ذلك الوقت.
ومن ناحيتهم، أكد وكلاء الدفاع أن الجمعية الخيرية على العكس من ذلك لا تدعم حركة حماس ولكنها تحاول مساعدة الفلسطينيين الذين يعانون من الاحتلال الاسرائيلي.
واشاروا إلى أن الأسباب الرئيسية لتوجيه اتهامات إلى وكلائهم تتعلق بصلاتهم العائلية مع مسؤولين في حركة حماس التي تتولى السلطة حاليا في قطاع غزة.
XS
SM
MD
LG