Accessibility links

logo-print

تطويب 188 شهيدا يابانيا في ناغازاكي


قامت الكنيسة الكاثوليكية بتطويب 188 شهيدا يابانيا عاشوا في بداية القرن السابع عشر وذلك في احتفال أقيم الاثنين في ناغازاكي جنوب غرب اليابان في سابقة هي الأولي في اليابان.

وأعلن الكاردينال خوسيه سارايبا مارتنس المبعوث الخاص لبابا الفاتيكان بنديكتوس السادس عشر تطويب 188 شهيدا سقطوا ضحايا عمليات القمع التي شنها حكام اليابان حينذاك (الشوغودا توكوغاوا) ضد المسيحيين في اليابان في ذلك العصر.

وحضر حفل التطويب حوالي 30 ألف شخص، كما شارك في الحفل عدد كبير من القساوسة والراهبات وأعقبه قداس في المجمع الرياضي في ناغازاكي المركز التاريخي للمسيحية في اليابان.

والتطويب هو المرحلة التي تسبق مرحلة منح صفة القديس.

وكان هناك خمسة فقط من القساوسة أو أعضاء جمعيات دينية بين هؤلاء الشهداء الذين قطعت رؤوسهم أو صلبوا أو أحرقوا وهم أحياء بسبب عقيدتهم. أما الباقون وعددهم 183 شهيدا فقد كانوا علمانيين من الرجال والنساء والأطفال والشيوخ.

وأعلن عن تطويب هؤلاء الأشخاص في ختام عملية استمرت 27 عاما وبدأت في 1987 خلال زيارة قام بها بابا الفاتيكان في ذلك الحين يوحنا بولس الثاني إلى اليابان. وكانت الكنيسة اليابانية هي التي قدمت طلبا لتطويبهم.
XS
SM
MD
LG