Accessibility links

logo-print

منظمة "بتسليم" الإسرائيلية تبث شريط فيديو يظهر اعتداء شرطي إسرائيلي على فلسطينيين


بثت منظمة إسرائيلية غير حكومية للدفاع عن حقوق الإنسان الاثنين شريط فيديو ظهر فيه شرطي إسرائيلي يعتمر خوذة حديدية يوجه ضربة برأسه لفلسطينية خلال عملية هدم أحد المنازل في القدس الشرقية مطلع الشهر الجاري.

فقد أعلنت منظمة "بتسيلم "في بيان مرفق بالشريط أنه في الخامس من نوفمبر/تشرين الثاني دمرت بلدية القدس منزلا في سلوان وخلال عملية إجلاء سكانه إعتدى أحد رجال الشرطة وكان يعتمر خوذة على رأسه على اثنين من سكان المنزل بينهما إمراة.

وظهر في الشريط شرطي إسرائيلي وهو يضرب برأسه إمراة فلسطينية محجبة كانت تحتج وبعد لحظات سدد نفس الشرطي ضربة أخرى لفلسطيني آخر.

وأضافت المنظمة أن عناصر "بتسيلم" صوروا الحادث وأن الفيلم سلم إلى الشرطة العسكرية التي فتحت تحقيقا لكن "بتسليم" لم تتلق بعد نتائجه معتبرة أن العنف الذي تمارسه الشرطة غير مقبول.

وأكد الناطق باسم الشرطة الإسرائيلية ميكي روزنفلد أن الشرطة العسكرية فتحت تحقيقا.

وقال إنه وقعت في نفس اليوم اضطرابات لعدة ساعات في ذلك الحي وأصيب خمسة من رجال الشرطة بجروح واعتقل 11 شخصا لأنهم رشقوا الشرطة بزجاجات حارقة وحجارة موضحا أن سيارات الشرطة تعرضت أيضا إلى إضرار.

وقد أوقف ضابط إسرائيلي كبير عن عمله في يوليو/تموز اثر حادث صورته بتسيلم، وبثت صورا ظهر فيها وهو يطلق رصاصة مطاطية من قرب على متظاهر فلسطيني مكبل اليدين.

ووزعت بتسيلم خلال 2007، في إطار حملة اطلقت عليها اسم "شوتنغ باك "التصوير من أجل الدفاع عن النفس، مئات الكاميرات على الفلسطينيين لمكافحة التنكيل بهم في الضفة الغربية والقدس.

ومن حينها بثت عدة أشرطة فيديو تدل على العنف الذي يتعرض له الفلسطينيون خاصة على يد المستوطنين وأجهزة الأمن الإسرائيلية.
XS
SM
MD
LG