Accessibility links

logo-print

سفن حربية روسية تدخل المياه الإقليمية الفنزويلية لإجراء مناورات مشتركة


دخلت مجموعة من السفن الحربية الروسية إلى المياه الإقليمية الفنزويلية أمس الاثنين، لإجراء مناورات مشتركة مع البحرية الفنزويلية، بحسب ما أعلنته مصادر حكومية في كراكاس.

وأكد ناطق باسم البحرية الروسية الاثنين أن السفن الحربية الروسية ستبقى في فنزويلا من 25 نوفمبر/تشرين الثاني إلى الأول من ديسمبر/كانون الأول، حيث ستصل السفن، ومن بينها الطراد بطرس الأكبر الذي يعمل بالدفع النووي، اليوم الثلاثاء إلى مرفأ لا غوايرا بالقرب من كراكاس والى مرفأ بويرتو كابيو، في ولاية كارابوبو.

وتجري هذه المناورات بينما يقوم الرئيس الروسي ديمتري مدفيديف في 26 و27 نوفمبر/تشرين الثاني بزيارة إلى فنزويلا التي يعتبر رئيسها هوغو تشافيز غير صديق للولايات المتحدة الأميركية.

ومن جانبه قال تشافيز إن المناورات ليست استفزازا مذكرا بالمناورات التي حصلت قبل فترة مع البرازيل وفرنسا وهولندا والآن مع روسيا.

وأكد تشافيز أن هذه المناورات ليست تهديدا لأحد. وبان الحديث عن حرب باردة لا معنى له. وأصبح ذلك طي التاريخ، بحسب تعبيره.

واعتبر مسؤولون روس أن التقارب ناجم عن تلاقي المصالح ولا يهدف إلى إلحاق الضرر بطرف ثالث.

وتتزامن هذه المناورات مع توتر بين موسكو وواشنطن بشأن مشروع نشر درع أميركية مضادة للصواريخ في أوروبا الشرقية الذي تعارضه روسيا.

وقالت وزارة الخارجية الأميركية الاثنين إنها تتابع عن كثب المناورات مؤكدة في الوقت ذاته أنها لا تشكل تهديدا.
XS
SM
MD
LG