Accessibility links

logo-print

نواب يدينون تعامل بعض القوى السياسية مع الاتفاقية


أكد أعضاء في مجلس النواب استعداد بعض الكتل النيابية للمصادقة على الاتفاقية الأمنية مشترطين حصولهم على ضمانات من الجانبين العراقي والأميركي لتنفيذ مطالبها.

وقال النائب عن الكتلة العربية المستقلة للحوار الوطني عبد الله اسكندر: "تحاول بعض الكتل الحصول على مكاسب معينة، مقابل تصويتها على الاتفاقية بعد ما قدمت طلبات إلى السفير الأميركي في بغداد، ورئيس الحكومة العراقية".

وشددت عضو مجلس النواب عن التحالف الكردستاني كاملة إبراهيم على شرعية تقديم المطالب، مستدركة بأن لا يكون ذلك شرطا للمصادقة على الاتفاقية، وأضافت قولها: "قدمت طلبات من قبل بعض الجهات إلى الحكومة عن طريق رئيس الجمهورية، ومنها جبهة التوافق، وأعتقد بأن المطالب مشروعة بشرط أن لا تكون مقابل التصويت على الاتفاقية".

ووصف النائب عن الكتلة العربية عبد مطلك الجبوري تقديم المطالب بأنها مساومة على القضايا الوطنية، على حد قوله: "القضية الوطنية لا تحتاج إلى طرح مطالب، ويجب أن لا تكون هناك مساومة على القضايا الوطنية بمطالب محددة".

إلى ذلك رجحت أوساط برلمانية احتمال تمرير الاتفاقية الأمنية من قبل مجلس النواب، نظرا لحصول تقارب في مواقف الكتل النيابية.

التفاصيل من مراسل "راديو سوا" في بغداد علاء حسن:
XS
SM
MD
LG