Accessibility links

logo-print

رواد انديفر ينجزون مهمتهم بنجاح ويعودون إلى الأرض الأحد


أكمل اثنان من رواد مكوك الفضاء الأميركي انديفر بنجاح المهمة الأخيرة الاثنين، بإنجاز الإصلاحات المقررة في المحطة الفضائية الدولية لإعادة تشغيلها بكامل طاقتها.

وقام الأميركيان هايدي ستيفانيشين بايبر وستيف بوين بإقفال ممر غرفة نزع الضغط في المحطة الفضائية الدولية الثلاثاء في رحلة سير فضائية استغرقت ست ساعات وسبع دقائق، حسب تأكيد معلقة تلفزيون ناسا الذي بث صورا مباشرة لعملية الإصلاح.

وقرر مسؤولو إدارة الطيران والفضاء الأميركية "ناسا" يوم الاثنين تمديد فترة بقاء انديفر يوما واحدا، لتحقيق أحد الأهداف الرئيسية من المهمة وهو إنتاج عينات مياه من نظام لتنقية البول وإعادتها إلى الأرض في رحلة العودة.

وأجرى دون بتيت وقائد المحطة مايك فينك تعديلات على جهاز الطرد المركزي لمعالجة البول، الذي يعمل على فصل الجسيمات الصلبة من السائل كجزء من عملية التقطير، لمعالجة البول المنقى المخلوط مع مياه مستخلصة من الهواء ومصادر أخرى ليصبح ماء صالحا للشرب.

وأزال رواد الفضاء الأحد الصمامات المطاطية من جهاز الطرد المركزي التي ثبتت لامتصاص الاهتزاز وتقليل الضوضاء، مستخدمين صواميل لتثبيت الجهاز مباشرة بالحامل الخاص لخلق التوازن المطلوب.

وكان جهاز الطرد المركزي قد فقد توازنه إذ يدور ويتوقف قبل اكتمال دورته التي من المقرر أن تستغرق أربع ساعات.

وأصلح بوين وكيمبروه مفصلين دوارين في الحزام الخارجي للمحطة ضروريين لإدارة لوحات الأجنحة الشمسية على محور لمواجهة الشمس لتوفير الطاقة، وكان أحدهما قد تلوث بمخلفات معدنية وتم تنظيفه وتشحيمه خلال ثلاث رحلات سابقة للسير في الفضاء، منعا لتكرار المشكلة.

وسيعود المكوك انديفر إلى مركز كنيدي لأبحاث الفضاء في فلوريدا يوم الأحد المقبل.

XS
SM
MD
LG