Accessibility links

logo-print

صحيفة أميركية تتساءل عن التأثير الإيراني في العراق بعد الإفراج عن مهرب أسلحة إيراني


قالت صحيفة لوس انجلوس تايمز الأميركية في عددها الصادر الثلاثاء إن إطلاق سراح إيراني اعتقلته القوات الأميركية الأسبوع الماضي بتهمة تهريب الأسلحة إلى العراق يعد مؤشرا على الدور الذي تلعبه إيران داخل العراق.

حيث قالت الصحيفة إن السلطات العراقية قامت بإطلاق سراح الإيراني نادر قورباني بشكل هادئ يوم الجمعة الماضية بعد أن كانت قد طلبت من القوات الأميركية تسليمه لها. وأوضحت الصحيفة أن قورباني اعتقل في مطار بغداد الدولي الأسبوع الماضي وكان بحوزته مسحوق ابيض تعتقد القوات الأميركية بأنه كوكايين.

ولفتت الصحيفة إلى أن القوات الأميركية كانت قد أعلنت الأسبوع الماضي عن اعتقال مهرب إيراني مسؤول عن تهريب أسلحة مميتة إلى العراق داخل صناديق مواد انشاءات، وحيث قالت القوات الأميركية إن المعتقل هو ضابط يعمل في فيلق القدس الإيراني.

وكانت صحيفة كيهان الإيرانية قد قالت الاثنين إن إطلاق سراح قورباني الذي قالت انه متعاقد مسؤول عن ترميم المراقد الدينية في العراق جاء بعد تدخل إيراني في القضية.

وقالت الصحيفة إن القوات الأميركية اعتقلت العديد ممن تعتقد أنهم عملاء إيرانيين يعملون في العراق، إلا أن المسؤولين العراقيين، وفقا للصحيفة، غالبا ما يناشدون القوات الأميركية إطلاق سراح هؤلاء للتخفيف من حدة التوترات داخل الأراضي العراقية، وقامت القوات الأميركية بإطلاق سراح بعضهم بالفعل. وتنفي حكومة طهران ما تدعيه القوات الأميركية بان هؤلاء المعتقلين هم عملاء للأجهزة الأمنية الإيرانية وتدعي أنهم دبلوماسيون عاملون في سفارتها في بغداد.

ورفض المسؤولون الأميركيون والعراقيون التعليق على القضية، إلا أن احد المصادر العراقية اعترف بتدخل الحكومة العراقية لصالح قورباني ولكنه فضل أن يترك الأمر على حاله، وفقا لما نشرته الصحيفة.

وكانت وكالة فارس الإيرانية قد قالت نقلا عن مسؤول إيراني رفض الكشف عن اسمه إن المسحوق الأبيض الذي عثر عليه بحوزة قورباني هو ملح، لكن متحدثا باسم القوات الأميركية قال إن التحليلات المختبرية الاولية أثبتت أن المسحوق هو كوكايين، إلا أن تحليلا ثانيا لم يثبت وجود المادة المخدرة، وفقا للصحيفة.

وقالت الصحيفة إن التأثير الإيراني في العراق هو قضية حساسة بالنسبة للساسة العراقيين الذين للكثير منهم ارتباطات مع إيران. وأوضحت الصحيفة أن صيغة جديدة للاتفاقية الأمنية بين بغداد وواشنطن تعكس القلق الإيراني من ضربة عسكرية أميركية على أراضيها. حيث شملت الصيغة الأخيرة إضافة تعديل يتضمن تعهدا من أميركيا بعدم استخدام الأراضي العراقية لشن هجمات على جيران العراق.
XS
SM
MD
LG