Accessibility links

logo-print

نقابة الأطباء والأكاديمية الوطنية للطب في فرنسا تعلنان تضمانهما مع طبيبين مصريين محتجزين في السعودية


أعرب المجلس الوطني لنقابة الأطباء والأكاديمية الوطنية للطب في فرنسا الثلاثاء عن غضبهما واستنكارهما للحكم الذي صدر في المملكة العربية السعودية في أكتوبر/تشرين الأول على طبيبين مصريين بالسجن 15 سنة والجلد 1500 جلدة.

وندد المجلس والأكاديمية في بيان مشترك بالوحشية والمهزلة القضائية التي تعرض لها الطبيبان المصريان محمد رؤوف وشوقي عبد ربه اللذان حكم عليهما في الاستئناف بالسجن 15 سنة والجلد 1500 جلدة في المملكة العربية السعودية لقيامهما بواجبهما في وصف الدواء لمريض.

وأوضح البيان أن هذين الطبيبين أدينا بتهمة التسبب في إدمان مريضة سعودية على المورفين بدون محاكمة حقيقية أو خبرة طبية، وأضافت النقابة والأكاديمية أن المريضة وهي زوجة شخصية سعودية مهمة ربما أساءت استخدام وصفة الدواء للحصول من مستشفى حكومي في الرياض على جرعات أكبر من تلك التي أوصى بها الطبيبان.

وأشار البيان إلى أن الطبيبين لم يتمكنا من الدفاع عن نفسيهما، وأضاف أن هناك أطباء آخرين يقبعون منذ سنوات طويلة في السجون السعودية.

ودعت الأكاديمية الوطنية للطب والنقابة الوطنية للأطباء في فرنسا إلى أوسع تعبئة ممكنة من أجل إلغاء هذه العقوبات وهذا الحكم في أسرع وقت ممكن.
XS
SM
MD
LG