Accessibility links

الأردن يتلقى تطمينات من العراق بالنسبة للإتفاقية الأمنية التي سيبرمها مع واشنطن


أعلن الأردن الثلاثاء أنه تلقى تطمينات من السلطات العراقية مفادها أن الاتفاقية الأمنية بين بغداد وواشنطن حول انسحاب القوات الأميركية من العراق نهاية 2011 لا تهدد دول الجوار العراقي.

فقد نقل وزير الثقافة العراقي ماهر الحديثي رسالة من رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي إلى نظيره الأردني نادر الذهبي تتعلق بالاتفاقية الأمنية التي وقعتها الحكومة العراقية مع الولايات المتحدة الأميركية، حسب ما ذكرت وكالة الأنباء الأردنية الرسمية، بترا.

وأكد المالكي في رسالته حرص العراق على أن تكون سياسته واضحة في بنود الاتفاقية وألا يكون فيها ما يمكن أن يفسر بأي حال من الأحوال على أنه يمس مصالح الأمن في دول الجوار العراقي.

وقال الحديثي عقب اللقاء ستكون هناك رسائل أخرى مماثلة توجه لكافة أقطار الوطن العربي لاطلاعها على نوايا الحكومة العراقية من توقيع هذه الاتفاقية مؤكدا حرص الحكومة العراقية على أن تكون قريبة من الأشقاء العرب واطلاعهم على صدق نواياها من أجل الحفاظ على تماسك الشعب العراقي وتواصله مع الأقطار العربية.

وردا على سؤال، أكد الحديثي أن الاتفاقية تحتوي على تطمينات لدول الجوار مضيفا أن هذا من البنود الهامة التي كان العراق حازما فيها بحيث لا يسمح للقوات الأميركية ولا لأي دولة أخرى بأن تستغل أرض وأجواء العراق لشن حرب على الجيران أو أي دولة أخرى في العالم.

وأضاف أنه مثلما نحرص على استقلالية قطرنا فاننا حريصون أيضا على استقلالية وسلامة وأمن الأقطار العربية الشقيقة.

من جانبه، أعلن الذهبي وقوف الأردن بقيادة جلالة الملك عبدالله الثاني إلى جانب العراق الشقيق وحرصه على وحدة العراق وسيادته على أراضيه.

وأكد أن الأردن يقبل بما يقبل به الشعب العراقي من خلال مؤسساته الدستورية.

من ناحية أخرى، سيصوت البرلمان العراقي الأربعاء على الاتفاقية الأمنية مع الولايات المتحدة.

وكانت الحكومة العراقية قد وافقت على هذه الاتفاقية في 16 نوفمبر/تشرين الثاني بعد 11 شهرا من المحادثات الشاقة مع الولايات المتحدة.
XS
SM
MD
LG