Accessibility links

logo-print

البرلمان العراقي يؤجل التصويت على الاتفاقية الأمنية مع واشنطن إلى الخميس


أعلن رئيس مجلس النواب العراقي محمود المشهداني تأجيل جلسة التصويت على الاتفاقية الأمنية بين بغداد وواشنطن التي كان من المفترض انعقادها اليوم الأربعاء إلى يوم غد الخميس وذلك لإكمال المناقشات بين القادة السياسيين.

وأضاف المشهداني أن القادة اتفقوا على كافة النقاط المطروحة، ولم يبق سوى نقطة خلافية واحدة، على حد قوله.

وفي واشنطن أعلن البيت الأبيض عن أمله في أن يصادق البرلمان العراقي على الاتفاقية الأمنية التي تنظم الوجود العسكري الأميركي. وقال المتحدث باسم البيت الأبيض توني فراتو "نأمل بأن يتم إقرارها ونعتقد انه يجب أن يتم إقرارها. إنها اتفاقية جيدة جدا وهي جيدة للعراق وللولايات المتحدة في آن معا".

من جهتها، قالت وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليسا رايس إن رئيس وزراء العراق نوري المالكي ورئيس مجلس النواب محمود المشهداني حريصان على الحصول على موافقة مجلس النواب على الاتفاقية الأمنية في أقرب وقت ممكن. وأضافت رايس:"فيما يتعلق بالاستفتاء، من المفهوم لديَّ بأنه سيخضع أيضا لقانون جديد لتنظيم عملية الاستفتاء، غير أنه لن يؤدي بأي حال من الأحوال إلى تأجيل العمل بالاتفاقية اعتبارا من بداية المقبل".

هذا وقد أعلن مستشار الأمن القومي العراقي موفق الربيعي أن الاتفاقية الأمنية ستخضع، في حالة إقرارها، لاستفتاء شعبي في 30 يوليو/تموز المقبل بهدف التعرف على مدى تأثيرها وكيفية تنفيذها من قبل الجانب الأميركي والحكومة العراقية. غير أن رايس قالت إن الاستفتاء لن يؤدي بأي حال من الأحوال إلى تأجيل العمل بالاتفاقية اعتبارا من بداية المقبل.

وكانت وكالة اسوشيتد برس قد ذكرت أن الكتل الشيعية والكردية في البرلمان العراقي قدمت تنازلات إلى الكتلة العربية السنية على أمل الحصول على المزيد من الأصوات لتمرير الاتفاقية الأمنية.

وأوضح النائب العراقي عن الكتلة الشيعية رضا جواد تقي أن الكتل الشيعية والكردية التي تشغل 140 مقعدا من أصل 275 أعربت عن رغبتها بعقد استفتاء شعبي عام على الاتفاقية عام 2009 بعد أن لمحت الكتلة السنية إلى أنها ستقبل بالاتفاقية في حالة عرضها على الشعب العراقي.

وأكد أحد مساعدي رئيس الوزراء العراقي تقديم التنازلات قائلا إن مسودة القرار تضمن موادا للاستفتاء الشعبي على الاتفاقية، إضافة إلى مواد أخرى تشمل القيام بإصلاحات سياسية طالبت بها الكتلة السنية.

وتقضي الاتفاقية التي وقعتها الحكومة العراقية مع الولايات المتحدة الأسبوع الماضي بانسحاب القوات الأميركية التي يقدر حجمها بنحو 150 ألفا بمغادرة البلاد بحلول نهاية عام 2011 وهو شرط وافقت عليه واشنطن بعد شهور من المفاوضات الصعبة بين الجانبين.

XS
SM
MD
LG