Accessibility links

اجتماع عربي طارئ في القاهرة لبحث عملية السلام والحوار الفلسطيني وحصار غزة


بدأ وزراء الخارجية العرب اجتماعا طارئا الأربعاء في مقر الجامعة العربية بالقاهرة لبحث عملية السلام والحصار الإسرائيلي المفروض على قطاع غزة ودعم الجهود المصرية لتحقيق المصالحة بين حركتي فتح وحماس.

وقال عمرو موسى الأمين العام للجامعة إن الهدف من إجراء تقويم شامل لعملية السلام في المنطقة خاصة على المسار الفلسطيني هو بلورة موقف عربي واضح لتكون بيد العرب رؤية واضحة يتحدثون بها مع الأطراف الدولية خاصة الإدارة الأميركية الجديدة.

وفي كلمة له أمام الوزراء العرب قال وزير الخارجية السعودية سعود الفيصل الذي يرأس مجلس وزراء الخارجية العرب إن انتخاب باراك أوباما رئيسا للولايات المتحدة أمر يدعو للتفاؤل لما اعتبرها انعكاساته الإيجابية على القضية الفلسطينية ومستقبل عملية السلام ومنطقة الشرق الأوسط.

وتابع الفيصل أن التطور على الساحة الأميركية "يتطلب منا شرح وتوضيح الموقف العربي العادل تجاه مشكلة الشرق الأوسط في إطار سعينا لإيجاد تحول إيجابي في عملية السلام آخذين في الاعتبار كون الولايات المتحدة راعية لعملية السلام والوسيط الأساسي فيها والاهتمام الذي عبر عنه الرئيس الأميركي المنتخب ومعاونيه بمبادرة السلام العربية وتأييده لرؤية الدولتن المستقلتين وإبدائه الاستعداد للالتزام بتفاهمات أنابوليس".

وأشار الوزير السعودي كذلك إلى "وجود موقف أوروبي واضح وشامل إزاء أهمية العمل على إزالة العقبات التي تعترض مسيرة السلام سواء على صعيد المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية أو فيما يتعلق بالنزاع العربي الإسرائيلي".

كما طلب الوزير السعودي من نظرائه وضع أسس لإنهاء الانقسام الفلسطيني.

وكان مدير مكتب الأمين العام للجامعة العربية هشام يوسف قد أعرب عن أمله في أن تتخذ الدول العربية خطوات "أكثر حسما على طريق كسر الحصار"، وصرح لوكالة الصحافة الفرنسية بأن العرب "لم ينجحوا ولم يقوموا بالجهد الكافي "لكسر الحصار على غزة رغم صدور قرار بهذا الشان عن المجلس الوزاري للجامعة العربية منذ العام 2006.

وتوقعت مصادر دبلوماسية شاركت في المشاورات التمهيدية التي سبقت الاجتماع أن يخصص الوزراء العرب جانبا كبيرا من مناقشتهم لقضية رفع الحصار عن غزة خصوصا في ضوء الطلب الرسمي الذي تقدمت به سوريا لبحث الإجراءات التي يمكن للدول العربية القيام بها.

وبهذا الصدد قال وزير الخارجية السورية وليد المعلم قبل بدء الاجتماع إن الرئيس بشار الأسد بعث بصفته الرئيس الحالي للقمة العربية رسالة إلى الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون يطالبه فيه "بسرعة التدخل الدولي لوضع حد لمعاناة الشعب الفلسطيني ورفع الحصار الإسرائيلي والدولي على غزة".

XS
SM
MD
LG