Accessibility links

نضال الأشقر تحيي الشعر العربي المعاصر من دمشق


أحيت المخرجة اللبنانية نضال الأشقر في دمشق أمسية إنشادية موسيقية بنتها على بعض قصائد شعراء الحالة الثقافية لبيروت في ستينيات القرن الماضي والتي نشرت في مجلة شعر.

وأكدت الأشقر أن مجلة شعر حدثت اللغة وشكلت حالة أثرت على كافة نواحي الحياة الثقافية.

ولم تخف الأشقر عتبها الكبير على شعراء تلك التجربة خلال مقابلة مع وكالة الصحافة الفرنسية لأنهم انحسروا، وانزووا كل واحد في مكان، لم يعد يجمعهم شيء حتى الحالة الثقافية، على حد تعبيرها.

وأنشدت الأشقر قصائد لسبعة شعراء هم أدونيس، يوسف الخال، بدر شاكر السياب، فؤاد رفقة، شوقي أبي شقرا، محمد الماغوط وأنسي الحاج، مصحوبة بالموسيقى المتناغمة مع الصوت الشعري.

على صعيد آخر، تناولت الندوة الافتتاحية لمؤتمر الشعر العربي المعاصر الذي افتتح أمس الثلاثاء في دمشق، موضوع المجلات الشعرية.

وكان لافتا في المداخلة التي قدمها الناشر رياض نجيب الريس اعتباره مجلة شعر ظاهرة عادية جدا، مشيرا إلى أن اسمها أكبر من حجمها وأن دورها مضخم ومصطنع.

ورغم تنويهه بأن المجلة كانت رائدة في لفت الانتباه إلى الشعر العربي الحديث، محاولة مخالفة السائد من ثقافة وأيديولوجيا، إلا أنه أصر في مداخلته على التأكيد على أن دور المجلة مبالغ فيه.

في المقابل، أصر الناقد والشاعر السوري عابد إسماعيل الذي أدار الندوة الافتتاحية للمؤتمر على أهمية تجربة المجلة ورياديتها.

يشار إلى أن مجلة شعر تعتبر الحاضن الأهم والأبرز للحداثة الشعرية العربية، وأسسها في بيروت سنة 1957 الشاعر يوسف الخال بمشاركة أنسي الحاج وأدونيس.

XS
SM
MD
LG