Accessibility links

logo-print

باسولي يسعى لإقناع كافة أطراف النزاع في دارفور للمشاركة في اجتماعات الدوحة


رحب جبريل باسولي الوسيط المشترك للاتحاد الأفريقي والأمم المتحدة في دارفور بالمبادرة القطرية لإنهاء النزاع الدائر في الإقليم، مشيرا إلى أنه يسعى لإقناع جميع الأطراف المشاركة في اجتماعات الدوحة بالحوار وتسوية الخلافات.

وأضاف باسولي في لقاء مع "راديو سوا" من باريس: "لقد دعتني السلطات القطرية التي أعلنت مبادرة للسلام إلى مشاركة الحكومة والحركات المسلحة، وسأتوجه إلى الدوحة مساء اليوم لقيادة المحادثات، وربما وضع بعض الشروط. وهدفي الآن هو إقناع جميع الأطراف في المستقبل القريب جدا بضرورة التوصل إلى اتفاق إطاري لوقف إطلاق النار وتحديد تفاصيل المرحلة المقبلة وموعد المحادثات ومكانها والمواضيع التي ستبحثها وكذلك أسماء أعضاء الوفود".

وأعرب الوسيط الدولي عن أمله في مشاركة رئيس حركة تحرير السودان عبد الواحد نور الذي يجتمع به في وقت لاحق الأربعاء في العاصمة الفرنسية، وذلك بعدما أكدت الحكومة وحركة العدل والمساواة إرسال وفدين إلى الدوحة، وأضاف: "لقد أكدت الحكومة استعدادها للمشاركة في الدوحة، وحسب معلوماتي سترسل حركة العدل والمساواة وفدا في الأيام القليلة المقبلة للتشاور مع السلطات القطرية، وأسعى الآن إلى إقناع عبد الواحد نور رئيس حركة تحرير السودان بالمشاركة أيضا، كما أعلن عدد من رؤساء الحركات الأخرى في الإقليم استعدادهم للمشاركة إذا كانت قطر المكان الذي سيطلق الأمن والتنمية في الإقليم".

واستبعد الوسيط المشترك أن تعرقل محادثات الدوحة عمله، وذلك ردا على ما قاله رئيس حركة العدل والمساواة، وقال: "تدعوني وظيفتي كوسيط على جمع الفرقاء في مكان ما، وأفضل مكان هو دارفور، لكن ظروف الأمن حالت دون عقدها هناك، لهذا كان يجب علينا اللجوء إلى دولة أخرى فدعت الدوحة لاستضافتنا، وإذا رأينا أنه لا يمكن إجراء المفاوضات هناك فسنغير مكان التفاوض، لكن ليس هناك أي مانع من عقدها في قطر".
XS
SM
MD
LG