Accessibility links

تحليل الدم قد يساعد في الكشف عن احتمالات الإصابة بالجلطات


أكدت دراسة طبية ألمانية أن التحليل البسيط للدم يمكن أن يكشف مدى احتمالات تعرض شخص ما لخطر الإصابة بالجلطة القلبية والدماغية، وذلك من خلال اكتشاف أحد الجزيئات البروتينية التي اعتبرها الباحثون بمثابة مؤشر على خطر الإصابة بالجلطات.

وتوصل باحثون من معهد الأغذية في مدينة بوتسدام بالتعاون مع باحثين من جامعة توبينغين في ألمانيا إلى أن ارتفاع نسبة البروتين، الذي يتكون في الكبد قبل أن يحمله الدم، يعتبر مؤشرا على تزايد احتمال الإصابة بالجلطة القلبية والدماغية، ثلاثة أو أربعة أضعاف الحالات العادية.

وقد أجرى الباحثون دراستهم استنادا إلى ما كشفته دراسات سابقة عن أن زيادة نسبة البروتين المذكور في الدم تسير بشكل مطرد مع تراجع تأثر الجسم بالأنسولين ومع زيادة نسبة الترسبات الدهنية في الكبد.

وكان الأطباء قد اكتشفوا مؤخرا أن البروتين المذكور يعتبر مؤشرا على الإصابة بالنوع الثاني من السكر.

XS
SM
MD
LG