Accessibility links

إيران تعلن أنها أطلقت بنجاح ثاني صاروخ إلى الفضاء


أعلنت إيران الأربعاء أنها أطلقت بنجاح ثاني صاروخ إلى الفضاء يحمل اسم "كاوشكر-2 " واستعادت مسبارا كان ينقله.

وقال معلق في التلفزيون الإيراني إنه بعد أن أنجز بنجاح مهامه عاد الصاروخ "كاوشكر-2 " إلى الأرض بمظلة خاصة بعد 40 دقيقة، دون أن يورد مزيدا من التوضيحات.

وعرض التلفزيون صورة للصاروخ مثبتا على منصة إطلاق متنقلة وبدا شبيها بصاروخ "شهاب-3 " البالستي الإيراني. ثم عرض مشاهد لانطلاقه استغرقت عشر ثوان.

وأوضح التلفزيون الرسمي الإيراني على موقعه الالكتروني أن "كاوشكر-2 " يتألف من ثلاثة أجزاء هي صاروخ إطلاق ومختبر فضائي وجزء مصمم للعودة إلى الأرض.

وذكر المصدر أن المختبر الفضائي يهدف إلى اختبار المناخ الفضائي وإجراء تجارب.

كما نوه التلفزيون بنجاح يعزز الثقة والعزة الوطنية ولا سيما مع عودة القسم المصمم لذلك إلى الأرض وهبوطه سليما، مما يشكل سابقة في إيران.

هذا وقد انتقدت وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليسا رايس ببعض السخرية، إطلاق هذا الصاروخ. وقالت إن الإيرانيين يطلقون دائما أشياء ومن الأفضل لهم العمل لكسر عزلتهم عن النظام الدولي.

وكانت إيران قد أعلنت أنها أطلقت بنجاح في الرابع من فبراير/شباط الماضي أول صاروخ إلى الفضاء "كاوشكر-1" مؤكدة أنه وصل إلى ارتفاع 200 كيلومتر.

وقد شكك العديد من الدول الغربية في هذا الإعلان وأكدت فرنسا أن الصاروخ الذي يبدو أنه نسخة معدلة عن صاروخ شهاب- 3 الطويل المدى لا يملك قدرات خارج الغلاف الجوي.

وتقع الحدود بين الغلاف الجوي والفضاء على ارتفاع 100 كلم عن سطح الأرض.

وأوضحت مختلف وكالات الأنباء الإيرانية في نص لم تحدد مصدره أن الصاروخ "كاوشكر-2 " أطلق بهدف بث معلومات عن البيئة بشكل صحيح وإرسال أوامر فصل المحرك بشكل دقيق وصحيح وتحقيق آلية عودة المسبار بشكل صحيح.

وقال النص إن النتائج التي تحققت أثناء الوجود في الفضاء تتناسب مع الأهداف المحددة للمهمة.

مما يذكر أن الجمهورية الإسلامية أجرت هذه السنة عدة عمليات إطلاق صواريخ بالستية كان آخرها إطلاق صاروخ "سجيل" في 12 نوفمبر/تشرين الثاني. وقد عرض على أنه صاروخ من الجيل الجديد يبلغ مداه الفي كيلومتر تقريبا.

وكان من المفترض أن ينقل "كاوشكر-1 " مسبارا فضائيا غير أن مصير هذا المسبار كان موضع معلومات متضاربة.

ففيما أعلن عالم إيراني أن المسبار عاد إلى الأرض، المح آخر إلى أنه بقي في الفضاء.
كذلك بقي عدد طبقات الصاروخ محاطا بالسرية إذ تحدث رئيس وكالة الفضاء الإيرانية احمد طلبزاده عن طبقتين فيما أعلن الرئيس محمود أحمدي نجاد عن ثلاث طبقات.

كما أعلن أحمدي نجاد في تلك المناسبة أن الصاروخ سيحمل في صيف 2008 قمرا صناعيا محلي الصنع أطلق عليه اسم "اوميد" أي الأمل، غير أن أي معلومات لم تصدر بعد ذلك حول هذا الموضوع.

والصاروخ البالستي شهاب 3 المدفوع بواسطة وقود سائل هو نسخة عن صاروخ نو-دونغ الكوري الشمالي، وأعلنت إيران عام 2005 أنها رفعت مداه إلى 2000 كلم بزيادة حوالي 1500 كلم.
XS
SM
MD
LG