Accessibility links

ليفني تدعو أولمرت إلى مغادرة منصبه فورا والعمل على إثبات براءته من منزله


دعت وزيرة الخارجية الإسرائيلية ورئيسة حزب كاديما تسيبي ليفني رئيس حكومة تصريف الأعمال إيهود أولمرت إلى مغادرة منصبه فورا، بعدما أعلن المدعي العام في إسرائيل أنه يبحث توجيه تهم له بالفساد.

وقالت ليفيني حلال اجتماع لأعضاء حزب كاديما إن إسرائيل لن تقبل ببقاء أولمرت في منصبه بعد توجيه تهم له، وقالت إن المسألة اختبار للقيم ولا يوجد أمامه أي خيار آخر.

وأضافت أنه على المواطن إيهود أولمرت أن يقود المعركة من أجل إثبات براءته من منزله لا من مقعده كرئيس وزراء.

وانضمت ليفني إلى عدد من النواب الآخرين الذين طلبوا من أولمرت التخلي عن مهامه فورا من دون انتظار نتيجة الانتخابات.

وقال النائب اسحق بن إسرائيل من حزب كاديما إنه على رئيس الوزراء أن يكافح من اجل إثبات براءته، إنما يجب أن يرحل.

ودعا النائب من حزب العمل أوفير بينيس باز أولمرت إلى الانسحاب الفوري، مشيرا إلى أنه من غير المقبول أن يستمر شخص متهم بجريمة ضد الدولة في تولي منصب رئيس الوزراء.

ونقلت صحيفة معاريف الإسرائيلية عن مسؤول آخر في كاديما قريب من ليفني تأكيده أن أولمرت يتسبب بضرر لا يمكن إصلاحه للحزب.

وأضاف المصدر الذي طلب عدم الكشف عن هويته أن الحزب يحتاج إلى القيام بحملة انتخابية في ظروف جيدة.

وقالت صحيفة هآرتس إنه إذا أراد رئيس الوزراء مساعدة حزبه كاديما وتسيبي ليفني التي خلفته، سيعلن اليوم أنه لم يعد قادرا على البقاء في منصبه وأنه يستقيل من الكنيست.

إلا أن أولمرت أعلن في بيان أمس الأربعاء أنه لا ينوي العدول عن مهامه قبل الانتخابات.

وقالت وكالة رويترز إن رفض أولمرت التنحي فورا قد يؤدي إلى حدوث مواجهة مع ليفني وهي في قلب حملة انتخابية صعبة في سباق على خلافته كرئيس للوزراء وبعد أن فشلت في تشكيل حكومة ائتلافية الشهر الماضي.

وفي حالة تنحي أولمرت من خلال أخذ إجازة، يمكن لليفني أن تصبح قائمة بأعمال رئيس الوزراء وهو ما يعطيها دفعة وهي تستعد للانتخابات.

XS
SM
MD
LG