Accessibility links

logo-print

عدد ضحايا تفجيرات مومباي يرتفع إلى 125 قتيلا والهند تتهم باكستان بالوقوف وراء الاعتداءات


اتهم مسؤول هندي رفيع المستوى باكستان بالتورط في سلسلة الهجمات الإرهابية التي استهدفت عددا من المناطق في مدينة مومباي الهندية، إلا أن باكستان نفت من ناحيتها هذه الاتهامات، وأصدرت بيانا أدانت فيه الهجمات مؤكدة رفضها للإرهاب.

إلى هذا، ارتفع عدد ضحايا التفجيرات الإرهابية المتزامنة في مدينة مومباي الهندية إلى 125 قتيلا، حسبما أعلنت الشرطة الهندية اليوم الخميس.

وشهد فندق ترايدنت أوبروي مواجهات مسلحة بين المسلحين والشرطة الهندية التي اقتحمت الفندق في محاولة لتحرير الرهائن المحتجزين والذي يتجاوز عددهم 200 شخص.

إصابة ثلاثةََ أميركيين في الهجمات

وأعلنت وزارة الخارجية الأميركية أن ثلاثةََ أميركيين على الأقل أصيبوا في هذه الهجمات.

وقال المتحدث باسم الوزارة إن المسؤولين الأميركيين على اتصال دائم بالسلطات والمستشفيات الهندية لمعرفة عدد ضحايا الهجمات، وإن كان هناك أي أميركيين من بينهم.

تحرير سبعة رهائن يهود

وفي التطورات، أعلن مسؤول أمني هندي أنه تم تحرير سبعة من الرهائن في مجمع سكني في بومباي يؤوي خصوصا مركزا يهوديا كان مسلحون إسلاميون قد سيطروا عليه.

وكانت السفارة الإسرائيلية في نيودلهي قد أكدت أن ما بين 10 إلى 20 إسرائيليا وربما عددا أكبر من الإسرائيليين بين الرهائن المحتجزين في مومباي.

وأكد المتحدث باسم وزارة الخارجية الإسرائيلية يوسي ليفي لإذاعة الجيش الإسرائيلي عدم وجود قتلى أو جرحى في اللوائح التي قدمتها مستشفيات مومباي .

غير أن وسائل الإعلام الإسرائيلية، أشارت إلى وجود ستة رهائن إسرائيليين، بينهم حاخام وزوجته في أحد مباني بومباي حيث يوجد مركز ديني يهودي.

كوشنير حوالي 25 فرنسيا عالقون في مومباي

وفي باريس، أعلن وزير الخارجية الفرنسية برنار كوشنير اليوم الخميس أن ما بين 15 و25 مواطنا فرنسيا عالقون في فنادق في مدينة مومباي التي كانت هدفا لاعتداءات إرهابية.

لكن كوشنير أوضح في مقابلة مع محطة Canal Plus التلفزيونية أن الفرنسيين ليسوا رهائن.

وأشار كوشنير إلى أن الوزارة تمكنت من الاتصال بعدد منهم عبر هواتفهم الخلوية. وذكر كوشنير أن الفرنسيين الذين يقصدهم يشملون طاقم شركة إير فرانس وسياحا ورجال أعمال، مؤكدا عدم وجود إصابات في صفوف الفرنسيين.

وكانت شركة إير فرانس قد أكدت بعد ظهر اليوم الخميس أن 15 شخصا من العاملين لديها موجودون في فندق في مومباي بانتظار إعادتهم إلى باريس.

وكانت قوات الأمن الهندية قد أعلنت عن مقتل جميع المسلحين الإسلاميين الذين كانوا في فندق تاج محل في بومباي إلا واحدا، في حين تستمر العمليات العسكرية في فندق ترايدنت أوبروي.

هذا وكانت وكالة الأنباء الهندية قد فالت إن مواطنين أجنبيين اثنين أحدهما من اليابان والآخر من أستراليا قتلا، وأصيب 11 أجنبيا آخرين في الهجمات.

من ناحيتها، أكدت وزارة الخارجية البريطانية مقتل بريطاني في الهجوم.

يشار إلى أن المجموعة المسلحة قد أبدت استعدادها للتفاوض مع الحكومة للإفراج عن الرهائن، متهمة السلطات الهندية بارتكاب انتهاكات ضد المسلمين في كشمير.

وقد أعلنت الجماعة المتشددة التي تطلق على نفسها اسم مجاهدي دكان مسؤوليتها عن الهجمات فيما لم يتسن الحصول على تعليق من الحكومة الهندية على هذا الإعلان.
XS
SM
MD
LG