Accessibility links

logo-print

الرئيس الروسي مدفيديف يصل كوبا محطته الأخيرة ضمن جولته في أميركا اللاتينية


وصل الرئيس الروسي ديمتري مدفيديف الخميس إلى كوبا في زيارة عمل تستمر أقل من 24 ساعة، وهي المحطة الأخيرة من جولة ترمي إلى تعزيز الحضور الروسي في أميركا اللاتينية.

وقد استقبل نائب الرئيس الكوبي ريكاردو كابريساس ووزير الخارجية فيليبي بيريز غونزاليس، مدفيديف أول رئيس روسي يزور كوبا منذ ثماني سنوات في مطار هافانا.

وفي هافانا، سيعقد مدفيديف في المساء لقاء خاصا مع نظيره راوول كاسترو على أن ينضم إليهما أعضاء وفدي البلدين، كما جاء في بيان رسمي كوبي.

وسيزور الرئيس بعد اللقاء في وسط هافانا كنيسة نوتر دام دو كازان الأرثوذكسية الروسية، وهي الأولى لهذه الطائفة في الجزيرة الشيوعية.

ومن بين أعضاء الوفد الروسي، وزير الطاقة ومدير الجهاز الفدرالي للرقابة التقنية العسكرية ورئيس الوكالة الفضائية ورئيس الوكالة السياحية.

ووصل الرئيس الروسي من فنزويلا حيث افتتح مع نظيره هوغو تشافيز مناورات بحرية غير مسبوقة بين أسطولي البلدين. وقد وقع مدفيديف وتشافيز
سبعة اتفاقات تعاون يتضمن أحدها تنمية الطاقة النووية لأغراض سلمية في فنزويلا.

وتاتي زيارة مدفيديف إلى كراكاس أثر الزيارة التي قام بها تشافيز في سبتمبر/أيلول الماضي إلى موسكو التي دعي لزيارتها مجددا في العام 2009.

وقد زار مدفيديف قبل فنزويلا كلا من البيرو والبرازيل.

وقد كثفت روسيا في الفترة الأخيرة علاقاتها مع فنزويلا وكوبا المعاديتين لواشنطن، في إطار من التوتر مع الأميركيين حول مشروع إقامة درع مضادة للصواريخ في أوروبا الشرقية منطقة النفوذ السابقة للاتحاد السوفيتي السابق.
XS
SM
MD
LG