Accessibility links

logo-print

ارتفاع عدد القتلى إلى 130 في بومباي والقوات الهندية تجلي الرهائن المحتجزين


أفادت حصيلة جديدة للشرطة الجمعة أن 130 شخصا قد قتلوا في بومباي العاصمة الاقتصادية للهند في سلسلة من الهجمات المنسقة التي شنها متطرفون إسلاميون، وكان قائد شرطة بومباي حسن غفور قد أكد سقوط 130 قتيلا، موضحا أن وضع الحصيلة النهائية سيستغرق وقتا.

وأضاف غفور أن العمليات ما زالت جارية لإخراج مسلحين من فندقي تاج محل وترايدنت اوبروي ومن المركز اليهودي في بومباي. وأوضح أن مسلحا ما زال يقاوم قوات الأمن في داخل فندق تاج محل، فيما يتحصن متطرفان آخران في فندق ترايدنت اوبري.

وقال مسؤولون هنود إن الرهائن بينهم إسرائيليون كانوا محتجزين داخل المبنى ولم يتم توضيح ما إذا كان الكوماندوس الذين نفذوا العملية هم من الإسرائيليين أو الهنود. وكانت صحيفة هاآرتس الإسرائيلية قد ذكرت أن إسرائيل قد أرسلت وفدا أمنيا إلى بومباي للمساعدة في إجلاء الرهائن رغم عدم تحمس نيودلهي لاستقبال الوفد.

على صعيد آخر أعلنت المتحدثة باسم الرئاسة الروسية ناتاليا تيماكوفا الجمعة، أن الرئيس ديمتري مدفيديف لن يرجىء زيارته إلى الهند، بسبب التطورات الأمنية والمقرر لها مطلع ديسمبر /كانون الأول إذا لم يقدم الجانب الهندي مقترحات أخرى.

وتعتبر الزيارة التي من المقرر أن يقوم بها الرئيس الروسي هي الأولى إلى نيودلهي، حيث يوقع الجانبان اتفاقا ثنائيا للتعاون في مجال الطاقة النووية، كما ستناقش الهند وروسيا أيضا عقودا دفاعية. وتعد الهند التي تتزود ب 70بالمئة من المعدات الروسية السوق الأول للأسلحة بين البلدان الناشئة مع 50 مليار دولار من العقود حتى 2018 لتحديث رابع جيش في العالم.

XS
SM
MD
LG