Accessibility links

ميدفيديف يرحب بقرار واشنطن حول جورجيا وأوكرانيا ويصفه بأنه انتصار للمنطق


رحب الرئيس الروسي دميتري ميدفيديف بقرار الحكومة الأميركية التراجع عن فكرة تسريع عضوية كل من جورجيا وأوكرانيا في حلف شمال الأطلسي.

وقال الرئيس الروسي للصحفيين في العاصمة الكوبية هافانا: "انا سعيد لانتصار المنطق مهما كانت الأسباب التي حدت بالأميركيين إلى اتخاذ هذا القرار." وكان ميدفيديف قد بدأ الخميس زيارة إلى كوبا، حليف الاتحاد السوفيتي السابق خلال الحرب الباردة، وذلك في إطار جولة أخذته إلى العديد من دول أميركا اللاتينية.

وقد نظر المراقبون إلى جولة ميدفيديف على أنها استعراض واضح للعضلات من قبل موسكو بوجه واشنطن في منطقة طالما اعتبرتها الولايات المتحدة بمثابة حديقتها الخلفية. وقد وقَّع ميدفيديف خلال جولته مع نظرائه في دول المنطقة العديد من الاتفاقيات الثنائية في مجالات الطاقة والتجارة والتعاون العسكري.

ويتوقع أن تثير زيارة الرئيس الروسي إلى هافانا، على وجه الخصوص، حفيظة وقلق البيت الأبيض، لا سيما وأن العلاقات بين موسكو وواشنطن تمر ببعض التوتر على خلفية الحرب الأخيرة التي شنها الروس على جورجيا وخطط الولايات المتحدة لنشر درع صاروخي في دول أوروبا الشرقية.

ويعتبر ميدفيديف هو أول رئيس روسي يزور كوبا منذ أن قام سلفه فلاديمير بوتين بإغلاق قاعدة لورديس للاستخبارات في كوبا عام 2001.

XS
SM
MD
LG