Accessibility links

logo-print

بطاركة الشرق الكاثوليك يناشدون الحكومة العراقية العمل على حماية المسيحيين في الموصل


ناشد رئيس الكنيسة المارونية الكاردينال نصر الله صفير السلطات العراقية العمل على حماية جميع مواطنيها، بعد الهجمات التي تعرض لها المسيحيون في مدينة الموصل.

وانتقد صفير في ختام الاجتماع السنوي لمجلس بطاركة الشرق الكاثوليك الذي انعقد في لبنان الصمت الذي يحيط بمأساة المسيحيين خصوصا لما يصيبهم من تهجير وقتل وتشريد من بعض الفئات المتطرفة.

كما دعا صفير الأسرة الدولية لتتحمل مسؤوليتها ولوضع حد لمأساتهم.

من ناحية أخرى، طالبت المنظمات غير الحكومية في لبنان بمساعدات عاجلة لمساندة مئات العائلات المسيحية العراقية التي جاءت إلى لبنان هربا من أعمال العنف في العراق.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن إيزابيل سعادة فغالي المسؤولة في منظمة كاريتاس الإنسانية قولها إن عدد اللاجئين العراقيين إلى لبنان قد ارتفع بسرعة كبيرة منذ أكتوبر/تشرين الأول، إثر موجة الاعتداءات التي استهدفت أكثر من ألفي عائلة مسيحية من مدينة الموصل في شمال العراق.

وقالت فغالي إن المنظمة أقامت ستة مراكز لتقديم المساعدات إلى اللاجئين العراقيين في لبنان.

وتقدر المنظمات غير الحكومية بأن عدد اللاجئين العراقيين في لبنان، من مسلمين ومسيحيين، بات يتراوح بين 40 و50 ألف لاجئ.

وكشفت المتحدثة باسم المفوضية العليا للاجئين التابعة للأمم المتحدة لورا شدراوي أن السلطات اللبنانية تعتبر وجود هؤلاء اللاجئين على أراضيها غير شرعي رغم أن المفوضية تزودهم بشهادات لجوء.

وأشارت شدراوي إلى أن غالبية هؤلاء اللاجئين لا تنوي الاستقرار في لبنان وإنما تصل إليه كبلد عبور في الطريق للإقامة في بلد آخر خصوصا الولايات المتحدة.

وقال شدراوي إن تأمين إقامة اللاجئين العراقيين في بلد آخر يتطلب مدة تتراوح بين سبعة أشهر وعاما واحدا.

يذكر بأن دول الاتحاد الأوروبي أعربت أمس الخميس عن استعدادها لاستقبال نحو 100 ألف لاجئ.

XS
SM
MD
LG