Accessibility links

logo-print

واشنطن والاتحاد الأوروبي يتهمان سوريا بتنظيف مواقع يشتبه في احتوائها أنشطة نووية سرية


اتهم كل من ممثل الرئاسة الفرنسية للاتحاد الأوروبي في الوكالة الدولية للطاقة الذرية فرانسوا كزافييه دونيو ونظيره الأميركي غريغوري شالت سوريا بتنظيف المواقع التي كانت تنوي الوكالة الدولية للطاقة الذرية تفتيشها في إطار تحقيقاتها حول أنشطة نووية سرية محتملة تقوم بها سوريا.

وقال دونيو في اليوم الثاني من اجتماع مجلس حكام الوكالة في فيينا إن سوريا نفذت أشغالا في المواقع الثلاثة التي طلبت الوكالة الدولية للطاقة الذرية تفتيشها، وذلك بعيد طلب الوكالة.

بدوره، تحدث شالت عن أدلة دامغة حول تنفيذ سوريا تدابير لتنظيف المواقع الثلاثة التي طلبت الوكالة الدولية للطاقة الذرية دخولها.

يشار إلى أن سوريا تنفي قيامها بأنشطة نووية، مؤكدة أن الموقع الذي قصفته إسرائيل كان موقعا عسكريا تقليديا.

إلا أن الوكالة الدولية للطاقة الذرية ذكرت في تقريرها الذي نشر في 19 نوفمبر/تشرين الثاني أنها عثرت على آثار يورانيوم في موقع الكبر.

وطلبت الوكالة تفتيش الأنقاض التي رفعتها السلطات السورية من المكان، ودعت دمشق إلى إظهار شفافية وتعاون.

وكانت الوكالة الدولية للطاقة الذرية التي فتشت في شهر يونيو/حزيران الماضي موقع الكبر قد طلبت تفتيش ثلاثة مواقع نووية سورية أخرى، الأمر الذي رفضته سوريا.
XS
SM
MD
LG