Accessibility links

logo-print

أيرلي يؤكد التزام الإدارة الأميركية بتطبيق بنود الاتفاقية


شددت السفارة الأميركية في بغداد على أهمية عامل الثقة بين الطرفين العراقي والأميركي لتنفيذ بنود الإتفاقية الأمنية.

أكد مستشار الشؤون الثقافية والإعلامية في السفارة الأميركية في بغداد السفير آدم ايرلي أن اتفاقية سحب القوات الأميركية من العراق تتميز عن كافة الاتفاقيات التي سبق للولايات المتحدة أن ابرمتها مع دول العالم في كونها معلنة على الشعب العراقي.

وأضاف في حديث خص به "راديو سوا": " هذه الاتفاقية فريدة من نوعها، لدينا تاريخ طويل من العلاقات والاتفاقيات والتحالفات مع بلدان اخرى، هل تعتقد أن امريكا لو لم تلتزم بهذه الاتفاقيات سيكون لديها اتفاقيات اخرى مع دول اخرى، وهل سيكون لديها اصدقاء حول العالم. الموضوع الاكثر اهمية في هذه الاتفاقية أنها معلنة، وصوت ممثلو الشعب العراقي، وقد اطلع عليها الشعب وليس لدينا اية اتفاقية أمنية مع أي بلد بهذه الطريقة الواضحة وليس فيها أي بنود سرية وأي شخص يستطيع الاطلاع عليها".

أيرلي شدد على اهمية وجود الثقة بين طرفي اية اتفاقية لتتمكن من تنفيذ بنودها، قائلا: " لا يوجد اتفاقية ناجحة دون وجود الثقة بين الجانبين. الناس عادة لا يتوقعون أننا سنلتزم بالاتفاقية وهذا الشيء يشغل بال االناس ويجعلهم قلقين. احد الاشياء التي تخيف الناس أن الولايات المتحدة قد تستخدم الاراضي العراقية لمهاجمة احدى دول الجوار العراقي لكن الاتفاقية واضحة في هذا الشأن الولايات المتحدة قالت اننا لن نستخدم الاراضي العراقية للهجوم على اي بلد أنا اتفهم خوف العراقيين لأن العراق كان معرضا لهذه الاشياء من قبل قوى أجنبية".

وأشار أيرلي إلى أن اتفاقية سحب القوات الأميركية من العراق تلزم الإدارة الجديدة في البيت الابيض بالأخذ بها كونها جيدة للعراقيين والأميركيين على حد سواء، لافتا إلى أن الشعب العراقي سيلمس نتائجها بعد مرور ستة اشهر من العام القادم مع اختفاء المظاهر العسكرية للجيش الأميركي من الشارع العراقي.

مراسل "راديو سوا" في بغداد صلاح النصراوي والتفاصيل:
XS
SM
MD
LG