Accessibility links

المصادقة على ميزانية 2009 والتعديلات الدستورية على رأس أولويات البرلمان


رجح النائب عن الائتلاف القيادي في حزب الدعوة علي الأديب أن تكون الموازنة العامة لعام 2009 في مقدمة المواضيع التي ستخضع للنقاش في مجلس النواب.

وأوضح الأديب في حديث لـ"راديو سوا": "امام البرلمان استحقاقات اساسية مستعجلة منها موضوع المصادقة على الموازنة كون المصادقة اجلت بسبب تغير اسعار النفط وهي تعتبر المصدر الاساسي لميزانية العراق وعلى ذلك اعتقد أن مجلس الوزراء بحث موضوع الموازنة واعتقد بأنه حولها إلى مجلس النواب ويفترض أن يحضى هذا الموضوع بالاولوية باعتبار أن الفصل التشريعي الحالي لم يتبق منه شئ ويفترض أن يصادق المجلس على الموازنة خلال شهر ديسمبر القادم".

من جانبه اعرب النائب عن جبهة التوافق القيادي في الحزب الاسلامي عبد الكريم السامرائي عن اعتقاده بأن يبدأ البرلمان جدول اعماله بعد الانتهاء من التصويت على الاتفاقية بين العراق والولايات المتحدة بمناقشة التعديلات الدستورية واضاف:

"على رأس ما سيتم مناقشته ودراسته هو موضوع التعديلات الدستورية لعل الفرصة تتاح أن يكون التصويت الذي سيجري العام المقبل على الاتفاقية الامنية يتضمن التعديلات الدستورية هذه القضية ثبتت في وثيقة الاصلاح السياسي فلا بد أن ينجز هذا الملف سريعا لغرض انجاز بقية الملفات والقوانين على راسها قانون النفط والغاز كذلك".

وما تزال العديد من القوانين المهمة بانتظار مناقشتها من قبل مجلس النواب واقرارها كقانون النفط والغاز والتعديلات الدستورية والموازنة العامة لعام 2009 في وقت يستعد فيه البرلمان إلى عقد اولى جلساته بعد جلسة التصويت على الاتفاقية بين بغداد وواشنطن في السادس عشر من شهر كانون الثاني/ ديسمبر المقبل.

مراسل "راديو سوا" في بغداد ظافر أحمد والتفاصيل:
XS
SM
MD
LG