Accessibility links

مسؤول دولي يحذر من كارثة إقليمية ما لم يتوقف القتال بين الحكومة الأوغندية ومتمردو جيش الرب


حذر منسق المساعدات الإنسانية في الأمم المتحدة جون هولمز الجمعة من خطر "كارثة" إقليمية إذا لم يوقع متمردو جيش الرب للمقاومة السبت اتفاق السلام مع الحكومة الأوغندية.

وصرح هولمز للصحافيين في جوبا، عاصمة جنوب السودان، عقب محادثات مع المسؤولين المحليين حول تطبيق اتفاق السلام بين شمال وجنوب السودان "إنها أخر فرصة ليوقع المتمردون" على اتفاق السلام.

وأمهلت الحكومة الأوغندية زعيم جيش الرب للمقاومة جوزف كوني حتى السبت للتوقيع على اتفاق سلام يهدف إلى وضع حد لنزاع متواصل منذ 20 سنة. وقد تغيب قائد حركة التمرد مرارا عن اجتماعات عقدت أخيرا في إطار عملية السلام.

ودعت كمبالا الجمعة إلى التوقيع على اتفاق السلام في حين بدت تشك كثيرا في حضور كوني حفل التوقيع الرسمي المقرر السبت.

وأعرب هولمز عن "الأمل في أن يوقعوا الاتفاق لأنه إذا لم يتم ذلك فثمة خطر التقهقر إلى الوراء مع جيش الرب للمقاومة في المنطقة".

واضاف "سيكون ذلك كارثيا ليس على السودان فحسب بل أيضا شمال أوغندا وجمهورية الكونغو الديموقراطية وجمهورية إفريقيا الوسطى".

ووصل وفد أوغندي إلى جوبا حيث سيتوجه إلى بلدة ري كوانغبا في أدغال السودان لحضور حفل التوقيع السبت.

وقد توقفت مفاوضات السلام التي جرت برعاية الخرطوم والأمم المتحدة في ابريل/ نيسان الماضي عندما رفض كوني التوقيع على اتفاق سلام خشية اعتقاله طبقا لمذكرات التوقيف التي أصدرتها بحقه ومساعديه المحكمة الجنائية الدولية بتهمة جرائم حرب.

وقتل عشرات ألاف الأشخاص ونزح قرابة مليونين منذ اندلاع المعارك بين الحكومة الأوغندية وجيش الرب للمقاومة.
XS
SM
MD
LG