Accessibility links

قوات خاصة هندية تسيطر على فندق تاج محل في مومباي بعد اشتباكات ومقتل حوالي 200


قتلت قوات الكوماندوس الهندية آخر المسلحين المتحصنين في فندق تاج محل بمدينة مومباي يوم السبت منهية هجمات استمرت ثلاثة أيام في العاصمة المالية للهند وقد ارتفعت حصيلة الضحايا إلى نحو 200 قتيل بينهم ما لا يقل عن 25 أجنبيا وأكثر من 300 جريح.

وأعلن مسؤول كبير في أجهزة الأمن الهندية السبت ان فرق القوات الخاصة الهندية أنقذت 610 شخاص في الإجمال في الفندقين الكبيرين والمركز اليهودي التي هاجمها واحتلها مسلحون في بومباي غرب الهند.

وقال مسؤول الأمن الداخلي ام ال كوموات في مؤتمر صحافي في نيودلهي ان القوات الخاصة أخرجت 300 شخص من فندق تاج محل حيث انتهت العملية السبت. وأضاف أن 250 آخرين أنقذوا من فندق اوبيروا ترايدنت كما أخرجت 12 عائلة تضم 60 شخصا من المركز اليهودي.

وذكرت مصادر في أجهزة الاستخبارات الهندية ان ثمانية من الإسلاميين المتطرفين الذين شنوا سلسلة هجمات منسقة في مومباي تسللوا إلى المدينة قبل شهر من ذلك، واستأجروا منزلا بصفتهم طلبة من ماليزيا، فيما قام آخرون بتخزين أسلحة وذخيرة خصوصا في احد الفنادق الفخمة التي استهدفتها الهجمات. وتابعت المصادر وفقا لوكالة الصحافة الفرنسية بان مجموعة ثانية انضمت إلى الفريق الأول مساء الأربعاء عن طريق البحر.

قوات الكوماندوس تتفقد غرف الفندق

وقال حسن غفور قائد شرطة مومباي إن فندق تاج محل بات تحت السيطرة بعد وقت قصير من إطلاق كثيف للنيران في المبنى وتصاعد ألسنة اللهب من النوافذ.

ويذكر أنه تم جلب كلاب مدربة إلى الفندق الذي شيد قبل 105 أعوام ووصلت عربات إسعاف إلى المكان. وتفقد بعض أفراد قوات الكوماندوس غرف الفندق مرة أخرى في حين استقل آخرون حافلات وبدا عليهم الإرهاق.

وكان فندق تاج محل آخر ساحة قتال بعد ثلاثة أيام من القتال العنيف في مناطق مختلفة من المدينة التي يقطنها 18 مليون نسمة.

وذكر العديد من الصحف أن بعض المتشددين نزلوا بفندق تاج محل قبل أيام أو أسابيع من الهجمات في حين أشارت صحيفة تايمز أوف انديا إلى أنهم استأجروا شقة سكنية في المدينة قبل بضعة شهور متظاهرين بأنهم طلبة.
XS
SM
MD
LG