Accessibility links

logo-print

ساركوزي يلتقي البشير في الدوحة ويدعوه الى اتخاذ مبادرات وإحداث تغيير بالنسبة لصراع دارفور


قال الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي بأنه التقى السبت في الدوحة الرئيس السوداني عمر البشير وابلغه بان الصراع في دارفور قد طال أمده وانه يتعين تغيير الأمور.

وقال ساركوزي للصحافيين على هامش مؤتمر الأمم المتحدة لتمويل التنمية أنه التقى بالبشير على انفراد وقال له انه يتعين اتخاذ مبادرات وإحداث تغيير.

واستطرد قائلا إن هذا التغيير يجب أن يشمل العلاقات بين السودان وبين تشاد وكذلك داخل السودان فيما يتعلق بحقوق الإنسان ووجود بعض الأشخاص في حكومته.

وكان ساركوزي قد اقترح في سبتمبر/ أيلول تعليق الإجراءات القضائية التي تستهدف الرئيس البشير الذي اتهمه المدعي العام في المحكمة الجنائية الدولية بارتكاب عملية إبادة في دارفور في مقابل تغيير جذري في سياسة الخرطوم وتعاونها لحل النزاع.

كما طلب ساركوزي ألا يبقى أناس متهمون بارتكاب إبادة كوزراء في الحكومة السودانية.

وكانت المحكمة الجنائية الدولية قد أصدرت في سبتمبر/أيلول 2007 مذكرة توقيف في حق احمد هارون الوزير السوداني للشؤون الإنسانية وعلي كشيب وهو من قادة مليشيا الجنجويد الموالية للحكومة لاتهامهما بارتكاب جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية. ورفض الرئيس البشير تسليمهما.

وقطع السودان علاقاته الدبلوماسية مع تشاد بعد هجوم للمتمردين استهدف الخرطوم حيث أكد السودان أن تشاد كانت تقف وراء ذلك الهجوم.

واختتم ساركوزي الرئيس الحالي للاتحاد الأوروبي تصريحاته قائلا "إنني أحاول الضغط بكل قواي حتى يمكن التوصل إلى حل مقبول. ونحن نواصل العمل". وقد أسفرت الحرب الأهلية الدائرة في دارفور منذ عام 2003 عن سقوط أكثر من 300 ألف قتيل حسب أرقام الأمم المتحدة.
XS
SM
MD
LG