Accessibility links

logo-print

أعمال عنف بين مسلمين ومسيحيين بوسط نيجيريا تسفر عن سقوط مئات القتلى والجرحى


لقي مئات الأشخاص حتفهم خلال اليومين الماضيين في مقاطعة غوس بوسط نيجيريا خلال أعمال عنف بين مسيحيين ومسلمين على خلفية نتائج انتخابية، حسب ما ذكرته مصادر محلية، حيث أشار بعضها إلى سقوط نحو 400 قتيل، وهو رقم لم يتأكد من أي مصدر رسمي.

وقال إمام المسجد المركزي في غوس خالد ابوبكر "إن نحو 400 جثة نقلت إلى المسجد."

وكان المراسل المحلي لإذاعة فرنسا الدولية في غوس امينو مانو قد ذكر في وقت سابق لوكالة الصحافة الفرنسية أنه أحصى 381 جثة في هذا المسجد.


ولم تعلن الشرطة والجيش والحكومة الفدرالية في نيجيريا أي حصيلة حتى الآن كما تعذر الاتصال بها.

وكانت غوس عاصمة ولاية بلاتو قد شهدت يومي الجمعة والسبت أعمال شغب وعنف اندلعت بين مسلمين ومسيحيين على نتائج انتخابات محلية جرت الخميس.

وقد امر حاكم الولاية جوناه جانغ السبت بحظر التجول لمدة 24 ساعة في أربعة أحياء من المدينة كما أمر الجيش بفتح النار على أي شخص لا يتقيد بحظر التجول.

وقال ممثل عن الكنيسة المسيحية في غوس ياكوبو بام لوكالة الصحافة الفرنسية "إن مئات من الأشخاص قتلوا في هذين اليومين الأخيرين ، وبقايا جثث متفحمة تملا بعض أحياء المدينة، أنه أمر مريع".

ولم يكن بوسع الصليب الأحمر النيجيري إعطاء أي حصيلة للقتلى على الفور لكن مديره المحلي دان توم قال "هناك جثث في الشارع لم يتم إجلاؤها بعد"، وعبر عن تخوفه من انتشار الأوبئة أن لم ترفع الجثث. .

واضاف توم "إن أكثر من عشرة ألاف شخص نزحوا من منازلهم ويسعون للجوء إلى الكنائس والمساجد وثكنات الجيش والشرطة"، موضحا أن هؤلاء الأشخاص ليس لديهم لا مياه ولا غذاء.

وأمر الرئيس النيجيري اومارو يارادوا مساء الجمعة الجيش بالانتشار في غوس وذلك في بيان مقتضب عبر فيه عن "حزنه" للأحداث.

وأفاد مراسل لوكالة الصحافة الفرنسية ان المنفذ الشمالي لغوس برا كان مغلقا السبت وأنه لا يمكن الدخول إلى المدينة إلا عن طريق الجو.
XS
SM
MD
LG