Accessibility links

logo-print

مستشار الأمن القومي ووزير الداخلية في الهند يستقيلان إثر هجمات مومباي وباكستان تنفي التورط فيها


أعلنت القنوات التلفزيونية الإخبارية الهندية الأحد أن ام كا نارايانان مستشار الأمن القومي الهندي استقال إثر الهجمات في مومباي وكان وزير الداخلية الهندية شيفراج باتيل قد استقال الأحد أيضا وذكرت شبكة "ان دي تي في" أن رئيس الحكومة منموهان سينغ قبل الاستقالتين.

وقال أحد مساعدي رئيس الوزراء إن أعضاء كبارا في الحكومة سيقدمون استقالاتهم أيضا بعد الهجمات.

مدى قدرة الهند على حماية نفسها

وقد ألقت اعتداءات مومباي التي تسببت في مقتل حوالي 200 شخص وترافقت مع عمليات احتجاز رهائن، الضوء على عدم قدرة الهند على حماية نفسها من أعمال العنف التي ينفذها إسلاميون متطرفون.

وكانت قوى الأمن الهندية قد أنهت السبت ثلاثة أيام من الهجمات التي نفذها حوالي 12 إسلاميا واستهدفت مواقع في مومباي بينها فندقان فخمان قتل فيهما غربيون ومركزا ثقافيا يهوديا قتل فيه إسرائيليون.

ثغرات على صعيد مكافحة الإرهاب

وكان رئيس الوزراء الهندي منهومان سينغ قد حذر في سبتمبر/أيلول بعد اعتداءات دامية ومتزامنة وقعت في نيودلهي وتسببت في مقتل 22 شخصا قبل شهرين من أحداث مومباي، من الثغرات على صعيد مكافحة الإرهاب في بلاده. وأقر سينغ بوجود "ثغرات واسعة" في مجال جمع المعلومات، إنما وعد بمحاولة تصحيح الوضع.
XS
SM
MD
LG