Accessibility links

logo-print

أولمرت يعد بأن تدافع إسرائيل عن المؤسسات اليهودية في جميع أرجاء العالم بعد هجمات مومباي


وعد رئيس الوزراء الإسرائيلي إيهود أولمرت المستقيل الأحد بأن تدافع إسرائيل عن المؤسسات اليهودية في جميع أنحاء العالم بقدر ما يتعلق الأمر بها بعد الهجمات الدموية في مومباي التي قتل فيها تسعة إسرائيليين.

وقال أولمرت في بداية جلسة مجلس الوزراء الإسرائيلي إن "الكراهية لليهود ولرموز الديانة اليهودية والكراهية لإسرائيل ما زالت تدفع إلى ارتكاب أعمال عنف قاتلة".

وقد قتل تسعة إسرائيليين بينهم ثمانية في هذا المركز حيث احتجزتهم مجموعة مسلحة إسلامية، في الهجمات التي أودت بحياة حوالي 200 شخص في مومباي.

استبعاد أي تدخل إسرائيلي

وأوضح أولمرت خلال الاجتماع أن تدخلا عسكريا إسرائيليا لتحرير الرهائن في الهند لم يطرح أبدا، وقال: "لم يطرح تدخل إسرائيل في أي وقت"، في إشارة إلى معلومات تحدثت عن عرض إسرائيلي للهند بتقديم مساعدة.

وكانت وسائل إعلام إسرائيلية قد ذكرت الجمعة أن الهند رفضت اقتراحا بتقديم مساعدة عسكرية إسرائيلية من أجل تحرير الرهائن في مومباي.

ونقلت الإذاعة الإسرائيلية العامة عن مصادر قريبة من وزارة الدفاع أن هذه المساعدة كان يمكن أن تكون إرسال مستشارين أو معدات ولكن ليس قوات خاصة. وعبر أولمرت عن تعازي إسرائيل لأسر كل ضحايا الاعتداءات في مومباي.

وصدم الهجوم الذي استهدف المركز اليهودي وإسرائيليين خصوصا، الإسرائيليين. وقد خصصت كل الصحف الإسرائيلية صفحات الأحد لهذه الحوادث.

وصدم الرأي العام الإسرائيلي خصوصا بمقتل مدير المركز اليهودي الحاخام غابريال هولزبرغ وزوجته رفقه. وأنقذت موظفة في المركز ابنهما موشيه هولزبرغ الذي يبلغ من العمر سنتين بالهروب معه من المركز.
XS
SM
MD
LG