Accessibility links

logo-print

الرئيس السوري يبحث في دمشق مع مسؤوليْن فرنسيين التعاون بين البلدين والأوضاع في المنطقة


أفادت وكالة الأنباء السورية سانا بأن الرئيس السوري بشار الأسد بحث الأحد في دمشق مع الأمين العام للرئاسة الفرنسية كلود غيان والمستشار الدبلوماسي جان دافيد ليفيت التعاون الفرنسي السوري والأوضاع في الشرق الأوسط.

وأفادت الوكالة بأن الطرفين أكدا على ضرورة البناء على ما تحقق في الفترة الماضية لناحية تعزيز العلاقات السورية الفرنسية وأهمية استمرار التعاون والتنسيق بين البلدين خاصة بعد أن ثبتت نجاعة هذا التعاون فيما يتعلق بمصالح البلدين وخدمة الأمن والاستقرار والسلام فى المنطقة والعالم.

ووصل غيان وليفيت إلى دمشق مع المستشار المكلف شمال أفريقيا والشرق الأوسط بوريس بويون.

وأكدت الوكالة أن الرئيس السوري أعرب عن "ارتياحه للدور الذي تلعبه فرنسا من خلال العمل مع دول المنطقة لإيجاد الحلول المناسبة للمشكلات التي تواجهها".

ودعا الأسد الرئاسة الفرنسية للاتحاد الأوروبي إلى العمل من أجل رفع الحصار "الجائر" المفروض على الشعب الفلسطيني في قطاع غزة.

وشددت إسرائيل الحصار على قطاع غزة في الخامس من نوفمبر/تشرين الثاني وأغلقت كل المعابر ردا على إطلاق صواريخ على جنوب إسرائيل إثر عملية للجيش الإسرائيلي في قطاع غزة الذي تسيطر عليه حركة حماس منذ يونيو/حزيران 2007.

من جانب آخر أعرب الطرفان عن ارتياحهما لتطور العلاقات السورية اللبنانية.
وأقامت سوريا ولبنان علاقات دبلوماسية منتصف أكتوبر/تشرين الأول وذلك لأول مرة منذ إعلان استقلالهما قبل 60 سنة ويرتقب تبادل السفيرين قبل نهاية السنة.

من جانبه أعرب غيان عن ارتياحه بقرب التوقيع على اتفاق الشراكة بين سوريا والاتحاد الأوروبي بالأحرف الأولى وعن "تقدير بلاده العالي للدور المحوري الذي تقوم به سوريا".

وأكد "عزم باريس على مواصلة العمل والتنسيق مع دمشق بشأن تحقيق الأمن والاستقرار فى المنطقة". ولم يدخل اتفاق التعاون بين دمشق والاتحاد الأوروبي الموقع نهاية 2004، حيز التطبيق.
XS
SM
MD
LG