Accessibility links

logo-print

الجيش والشرطة يتدخلان لوقف أعمال العنف الطائفية في وسط نيجيريا ويعلنان عودة الهدوء


أعلن مفوض وزير الإعلام في ولاية بلاتو النيجيرية الأحد أن أعمال العنف الطائفية-السياسية التي شهدتها مدينة جوس في وسط نيجيريا يومي الجمعة والسبت أوقعت 200 قتيل.

وكانت مصادر إنسانية ودينية قد أفادت بأن مئات من الأشخاص قتلوا في اشتباكات استمرت يومين بين مسلمين ومسيحيين في تلك المدينة قبل أن يتوفر الأحد بيان رسمي عن الخسائر في الوقت الذي يبدو فيه أن الهدوء يعود إلى المكان.

ويذكر أن الهدوء عاد إلى عاصمة ولاية بلاتو التي تضم حوالى مليون نسمة ويطوقها الجيش والشرطة اللذان وضعا في حالة تأهب في الولايات المجاورة، حسبما ذكر ناطق عسكري لم يكشف عدد الجنود الذين نشروا في جوس.

كنائس ومساجد تعرضت لهجمات

وكانت اشتباكات عنيفة قد دارت الجمعة والسبت بين مسلمين ومسيحيين في شوارع وذلك بسبب نزاع بين الجانبين حول نتائج انتخابات محلية جرت الخميس. وهوجمت كنائس ومساجد ومنازل في هذه المدينة.

وقال متحدث باسم الجيش إن "الوضع هذا الصباح يعود إلى طبيعته". وذكر أنه لم تسجل أي حالة جديدة من حالات "التخريب والعنف".

وكان مسؤول في الصليب الأحمر النيجيري في جوس طلب عدم ذكر اسمه قد أكد لوكالة الصحافة الفرنسية أن أكثر من 300 شخص قتلوا في هذين اليومين الآخيرين.

كما تحدث الصليب الأحمر النيجيري عن إصابة مئات من الأشخاص بينما سعى "أكثر من عشرة آلاف" شخص إلى اللجوء إلى كنائس ومساجد وثكنات للجيش والشرطة.

وكان خالد أبوبكر وهو إمام المسجد الكبير في المدينة قد أشار السبت إلى وضع حوالي 400 جثة في المسجد. وأكد صحافي محلي أنه أحصى في هذا المسجد 381 جثة. ومازال عدد ضحايا المصادمات غير معروف بدقة الأحد في غياب أي رقم رسمي.

وكانت مدينة جوس التي تقع في وسط نيجيريا التي تقطنها أغلبية من المسلمين في الشمال وأغلبية من المسيحيين في الجنوب، قد شهدت اشتباكات عنيفة بين المسلمين والمسيحيين في سبتمبر/أيلول 2001 قتل فيها مئات من الأشخاص.

إشاعة تثير العنف

وذكر متحدث باسم الشرطة أن الحوادث بدأت الجمعة إثر إشاعة تحدثت عن هزيمة حزب جميع شعوب نيجيريا في مواجهة حزب الشعب الديموقراطي الحاكم على المستوى الفدرالي.

وينظر إلى حزب جميع شعوب نيجيريا عادة على أنه حزب إسلامي في أغلبية أعضائه بينما ينظر إلى حزب الشعب الديموقراطي على أنه حزب مسيحي في غالبية أعضائه.
XS
SM
MD
LG