Accessibility links

logo-print

الباجه جي: الاتفاقية تسمح للعراق بطلب الإلغاء إذا رُفضت في الاستفتاء


أكد النائب عدنان الباجه جي ضرورة أن تبلغ الحكومة العراقية نظيرتها الأميركية بوجهة نظر الشعب العراقي في حال رفضه الاتفاقية الأمنية.

وأوضح قائلا: " اذا الشعب العراقي رفض الاتفاقية بعد إجراء الاستفتاء الشعبي فعلى الحكومة، وبموجب المادة 30 من الاتفاقية ابلاغ الإدارة الأميركية، وخلال سنة من ذلك التأريخ ينتهي نفاد الاتفاقية".

من جانبه، أكد النائب نصير العيساوي رئيس" كتلة رساليون" الممثلة للتيار الصدري في مجلس النواب، رفض الشعب العراقي التصويت لصالح الاتفاقية: "الاشارات والآراء والاستبيانات، تؤكد رفض الشعب العراقي الاتفاقية مع الولايات المتحدة".

بدوره، شدد المتحدث الرسمي باسم كتلة التحالف الكردستاني فرياد راوندوزي، على حاجة العراق إلى عقد اتفاقية مع الادارة الأميركية، قائلا: "الاتفاقية مهمة للعراق من أجل تنظيم العلاقة الأمنية والعسكرية بين البلدين، ومن أجل الخروج من طائلة البند السابع، وكذلك المحافظة على الأموال العراقية المودعة في الخارج".

وعن رأي حزب الفضيلة، قال النائب عن الحزب عمار طعمة: "يفترض أن تكون الأشهر الستة المقبلة التي تسبق عملية الاستفتاء المحك لبيان مصداقية الطرف الآخر في قبول المقترحات والتعديلات المقدمة من قبل الكتل النيابية، وأن لا يفرط الجانب العراقي بنقطة القوة هذه".

وأكدت أوساط سياسية تأييد شرائح واسعة من العراقيين للاتفاقية، نظرا لما تضمنته من بنود إيجابية، تضمن سيادة العراق واستقلاله، فضلا عن تحديد جدول زمني لانسحاب القوات الأجنبية.

التفاصيل من مراسل "راديو سوا" في بغداد علاء حسن:

XS
SM
MD
LG