Accessibility links

الرئيس الباكستاني يناشد الهند عدم معاقبة باكستان بما يفعله الإرهابيون


دعا الرئيس الباكستاني آصف علي زرداري الهند إلى عدم الانجرار لمعاقبة بلاده بسبب الهجمات التي وقعت في مومباي الأسبوع الماضي، مؤكدا أن هدف الإرهابيين الذين نفذوا هذه الإعتداءات هو دفع المنطقة إلى التوتر.

وحذر زرداري في مقابلة أجرتها معه صحيفة فاينانشال تايمز البريطانية الاثنين أن استفزاز فاعلين غير رسميين يشكل خطرا يهدد بإشعال حرب في المنطقة. وقال إن أحداث مومباي تؤكد أن هناك جهودا مستمرة من قبل المتشددين لشن هجمات مماثلة، وهو ما يحتم على الجميع توحيد الجهود لمكافحة هذا الخطر.

وأضاف، " أننا نعيش في زمن صعب حيث أخذنا فاعلين غير رسميين إلى الحرب من قبل سواء كانت هذه هي حقيقة من ارتكبوا هجمات الحادي عشر من سبتمبر2001 أو من أسهموا في تصعيد الوضع في العراق."

وتهدد الآثار الناجمة عن الهجمات التي استمرت ثلاثة أيام في مومباي المركز التجاري للهند بإنهاء علاقات الهند التي كانت قد بدأت تتحسن مع باكستان والتي أدت تداعياتها إلى استقالة وزير الأمن الهندي. ويقول محللون إن هجمات مومباي التي أسفرت عن مقتل نحو 200 شخص حملت بصمات عسكر طيبة وهي الجماعة التي تتخذ من باكستان مقرا لها، وكانت الهند قد اتهمت هذه الجماعة بالوقوف وراء هجمات سابقة وقعت في الهند.

وكان نائب وزير الداخلية الهندي شاكر احمد لبي قد أكد أن المحققين توصلوا إلى أن جميع المسلحين الذين اشتركوا في الهجمات الأخيرة على مواقع في مدينة مومباي هم مواطنون باكستانيون.

تجدر لإشارة أن إسلام أباد كانت قد حذرت من أن أي تصعيد سيجبرها على تحويل قواتها المرابطة على الحدود مع أفغانستان إلى الحدود الهندية بعيدا عن الحملة التي تقودها الولايات المتحدة ضد الإرهاب.

XS
SM
MD
LG