Accessibility links

البحرية الإسرائيلية تمنع سفينة إغاثة ليبية من دخول قطاع غزة وقطر تستعد لإرسال سفينة جديدة


منعت البحرية الإسرائيلية الاثنين سفينة ليبية تحمل إمدادات إنسانية من دخول قطاع غزة وكسر الحصار المفروض عليه، وأشار مسؤولون فلسطينيون وإسرائيليون إلى أن السفينة التي تحمل ثلاثة آلاف طن من المواد الغذائية والأدوية توجهت بعد ذلك إلى أحد الموانئ في مصر.

والسفينة الليبية "المروة" هي السفينة العربية الأولى التي تتوجه إلى غزة في محاولة لكسر الحصار الإسرائيلي، علما أن السلطات الإسرائيلية سمحت من قبل لسفن أجنبية تحمل مساعدات إنسانية بالرسو في غزة لتجنب حدوث مواجهة علنية.

وذكرت صحيفة جيروسلم بوست الإسرائيلية أن رئيس الوزراء إيهود أولمرت ووزير دفاعه إيهود باراك قررا في اجتماع عقداه مساء الخميس الماضي منع السفينة الليبية من دخول شواطئ غزة.

ونقلت الصحيفة عن أحد المسؤولين الإسرائيليين قوله إن ليبيا دولة معادية ولا يمكن لإسرائيل ضمان أن السفينة لا تحمل أسلحة ومتفجرات لحركة حماس.

وقد أعرب نبيل عمرو السفير الفلسطيني لدى القاهرة عن أسفه إزاء رفض إسرائيل السماح لسفينة ليبية محملة بالمساعدات بالوصول إلى قطاع غزة.
وأضاف في حديث خاص مع مراسلة "راديو سوا" في القاهرة إيمان رافع:
XS
SM
MD
LG