Accessibility links

logo-print

وزير الهجرة يؤكد على ضروة عدم إجبار العراقيين الذين رُفضت طلبات لجوئهم على العودة


أكد وزير المهجرين والمهاجرين عبد الصمد رحمن سلطان على ضرورة عدم إجبار العراقيين الذين رفضت طلبات لجوئهم في الدول الأروبية على العودة إلى العراق، مشيرا إلى أن أولويات الحكومة العراقية تنصب حاليا على إرجاع النازحين العراقيين الذين يعيشون أوضاعا وصفها بالمزرية في عدد من دول الجوار.

وأوضح سلطان في حديث مع "راديو سوا" "أن دول الاتحاد الأوربي تسعى لعقد اتفاقيات مع العراق بشأن إعادة العراقيين الذين رفضت طلبات لجوئهم، وأضاف قوله:

"جميع الدول الأوربية تسعى اليوم لعقد اتفاقية مع العراق بشأن المرفوض لجوؤهم كالاتفاقية التي أبرمتها السويد مع وزارة الخارجية. نحن نسعى اليوم لإيضاح الوضع الموجود ورغبة الحكومة في التريث بموضوع المرفوضة طلبات لجوئهم، وإعطاء الأولوية لعودة العوائل التي تعيش بحالة مزرية في دول الجوار، ثم إبرام اتفاقية مع الاتحاد الاوربي".

وشدد سلطان على أهمية أن تكون عودة المهاجرين والنازحين العراقيين إلى العراق طوعية، موضحا القول: "يجب أن تكون العودة طوعية، ونحن نشجب ونستنكر أي عودة قسرية لأي مواطن عراقي لأن لكل عراقي كرامة وعزة يجب الحفاظ عليها".

وأكد سلطان على أن عودة المهاجرين الذين رُفضت طلبات لجوئهم في دول الاتحاد الأوربي تتطلب إعداد برنامج لإعادة اندماجهم في الحياة بالعراق، قائلا: "مسألة عودة العوائل التي ترغب بالعودة إلى العراق قادمة من الدول الأوربية، تتطلب كيفية اندماجهم، كما وتتطلب وضع برنامج أكثر شمولية لإدماجهم".

وسبق لرئيس المفوضية السامية لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة انطونيو غوتيرس أن كشف خلال زيارته للعراق الأسبوع الماضي عن عودة 140 ألف لاجئ ونازح إلى العراق خلال الفترة الماضية، نتيجة لتحسن الأوضاع الأمنية ومساعي الحكومة العراقية بشأن إرجاع ممتلكات النازحين.

التفاصيل من مراسل "راديو سوا" في بغداد حيدر القطبي:
XS
SM
MD
LG